Menu
حضارة

الاحتلال يخترق التهدئة ويستهدف نقطة رصد للمقاومة شرق القطاع

استهداف لمدفعية الاحتلال على مرصد للمقاومة شرق حي الزيتون (يوم أمس الجمعة/ مصادر محلية)

غزة_ بوابة الهدف

اخترق جيش الاحتلال، صباح اليوم السبت، التهدئة التي فُرضت في قطاع غزة، مُنتصف الليلة، باستهداف المدفعية الصهيونية نقطة رصد تابعة للمقاومة الفلسطينية شرق حيّ الزيتون شرق مدينة غزة بقذيفتيْن.

ولم يُسفر الاستهداف الصهيوني عن وقوع إصابات في المكان، فيما زعم الناطق باسم جيش الاحتلال أنّ الهجوم "استهدف موقعًا لحماس في غزة رداً على تسلل عدد من الأشخاص بالقرب من السياج الحدودي".

وأوردت مصادر محلّية أنّ "عددًا من الشبان اقتحموا الحدود وأحرقوا خيمة تابعة  لقناصة العدو الصهيوني، وعادوا بسُلَّم حديدي وصناديق ذخيرة فارغة وسلكًا شائكًا"، وأضافت أنّ "العدو استهدف نقطة الرصد بقذيفة، وفور انسحاب الشبّان من المكان، استهدف العدو المُعدّات بقذيفة أخرى".

وبدأ الاحتلال مساء الجمعة عدوانًا جويًا واسعًا على القطاع، قال إنه يأتي عقب استهداف دورية عسكرية لجيشه جنوب القطاع، اعتبره "الأخطر منذ العدوان الأخير عام 2014".

وأدى العدوان الصهيوني لاستشهاد أربعة مواطنين وإصابة أكثر من 200 آخرين، في قصف مدفعي وغارات جويّة استهدفت تجمّعات للمواطنين، إلى جانب مواقع تابعة للمقاومة في غزة، كما جرى استهداف المشاركين في مسيرات العودة على طول المناطق الحدودية شرقًا.

أعقب هذا، إعلانُ عدة مصادر منها حركة حماس، أنّ جهودًا من الأمم المتحدة وجمهورية مصر أفضت إلى وقف العدوان على قطاع غزة وعودة الهدوء، وهو ما تحقق بعد منتصف ليل الجمعة-السبت.