Menu
حضارة

في ذكرى ما يُسمّى "خراب الهيكل"

بالفيديو والصورمئات المستوطنين يستبيحون الأقصى

القدس المحتلة _ بوابة الهدف

اقتحم أكثر من 1000 مستوطن باحات المسجد الأقصى، منذ ساعات الصباح الباكر اليوم الأحد، استجابةً لدعوات بثّتها المنظمات الصهيونية على مدار الأيام الماضية لتنفيذ اقتحامات مكثفة للمسجد.

وذكرت وكالة "وفا" الرسمية للأنباء أنّ الأقصى يشهد منذ الساعة السابعة من صباح اليوم اقتحامات واسعة للمستوطنين من جهة باب المغاربة، وسط انتشار واسع لقوات الاحتلال الخاصة في ساحات ومرافق المسجد. في الوقت الذي شرعت فيه القوات الصهيونية بحملة تمشيط وتفتيش داخله.

Dir-AvpWkAAC2hi.jpg
 

ومن المرجح ارتفاع هذه الأعداد في الساعات المقبلة، بعد دعوات ما تسمى بـ"منظمات الهيكل"، التي نادت بتكثيف الاقتحامات، لإقامة طقوس وصلوات تلمودية خاصة في ذكرى ما تُسمّيه "خراب الهيكل"، بالتزامن مع دعوات مختلف القوى والمؤسسات المقدسية المواطنين إلى التوجه إلى الاقصى والاعتصام للتصدي لعصابات المستوطنين.

ومنعت قوات الاحتلال مدير التعليم الشرعي في الأوقاف الاسلامية ناجح بكيرات من دخول الأقصى، كما منعت عددًا من الوافدين من دخوله إلا بعد احتجاز بطاقاتهم الشخصية.

وفي السياق، اعتقلت شرطة الاحتلال أحد الأطفال من باحات المسجد الأقصى، بعد رفعه للعلم ال فلسطين ي. 

وكانت عصابات المستوطنين استباحت، الليلة الماضية،  القدس  القديمة، وعربدت في البلدة وأقامت طقوسًا استفزازيّة أمام أبواب المسجد الأقصى ،خاصة باب القطانين.

هذا واقتحمت مجموعات كبيرة من المستوطنين باحة حائط البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى) طوال ساعات الليلة الماضية وخرجت بمسيرات متعددة، استهدفت معظمها سوق القطانين التاريخي في شارع الواد، المُفضي بنهايته إلى المسجد الاقصى، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، التي أغلقت العديد من شوارع القدس خاصة محيط البلدة القديمة للتسهيل على المستوطنين اقتحامها والتوجه إلى باحة حائط البراق.

من جهتها، قالت القوى الوطنية والإسلامية في مدينة القدس، في بيانٍ لها أمس السبت "إن اقتحامات المستوطنين بوتيرة متزايدة مقدمة بائسة للتقسيم الزماني والمكاني وفرض أمر واقع جديد" داعية للالتفاف حول الأقصى وحماية، وأضافت أنّ "الواجب الوطني والديني والأخلاقي يدعونا للجم هؤلاء الرعاع، وذلك من خلال التواجد والاحتشاد في باحات المسجد الأقصى المبارك وإعلاء التكبيرات، ومواجهة هذا العدوان البربري".

وأكدت القوى على حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن المقدسات، محملة حكومة الاحتلال تداعيات هذا العدوان الهمجي، مطالبة في الوقت ذاته المجتمع الدولي ضرورة تحمل مسؤولياته وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وللمقدسات.