Menu
حضارة

أسيران جديدان ينضمان لمعركة الإضراب ضد الاعتقال الإداري

صورة تعبيرية عن إضراب الأسرى - أرشيف

بوابة الهدف - غزة

انضم اثنين من الأسرى الإداريين إلى معركة الإضراب عن الطعام ضد الاعتقال الإداري، إلى جانب أربعة أسرى آخرين، أقدمهم الأسير حسن شوكة من بيت لحم، وهو مضرب عن الطعام منذ 50 يومًا متواصلة.

وأكد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين، لؤي عكة، أن ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام منذ 18 يومًا، وهم: إسلام جواريش، ومحمود عياد، وعيسى عوض، فيما انضم الأسيران أنس شديد، وعمر أبو شخيدم، للإضراب عن الطعام، ضد اعتقالهما الإداري الخميس الماضي، الموافق التاسع عشر من تمّوز/يوليو الجاري.

وأضاف عكة، أنّ المضربين يعانون من آلام في الرأس، والمعدة، والمفاصل، وفقدان للتوازن، وأوجاع في الخاصرتين، كما أنهما يرفضان أخذ المدعمات، وإجراء الفحوص الطبية، بالمقابل فإن إدارة معتقلات الاحتلال تُمارس ضغوطا على الأسرى، لإجبارهم على فك إضرابهم.

يشار إلى أن الأسير عياد (30 عامًا) اعتقل في تاريخ الخامس من آذار 2017، وهو الاعتقال الرابع له، حيث جرى اعتقاله في الأعوام 2005، و2009، و2014.

 أما الأسير جواريش (29 عاما)، اعتقل في تاريخ الثاني من شباط 2017، وقد صدر بحقه ثلاثة أوامر اعتقال إداري.

والأسير أنس شديد (22 عامًا)، جرى تجديد الاعتقال الإداري للمرة الثالثة على التوالي بحقه في شهر حزيران/يونيو الماضي، وهو معتقل منذ  14/6/2017، وكان قد أضرب سابقًا مدة 88 يومًا قبل الإفراج عنه.

أما الأسير  عمر دياب عمران أبو شخيدم (32 عاماً) من واد أبو ختيلة قضاء مدينة الخليل، فتم تجديد اعتقاله الإداري للمرة الثانية على التوالي لمدة ستة أشهر، في شهر حزيران/يونيو الماضي، وهو معتقل منذ 26/12/2017.

يُذكر أن عدد الأسرى الإداريين في معتقلات الاحتلال وصل إلى قرابة (430) معتقلا إداريا، بينهم اثنين من الأسرى القاصرين، وهما ليث أبو خرمة، معتقل منذ 20/7/2017 من قرية كفر عين، والطفل حسام خليفة، معتقل منذ 13/11/2017 من قرية الولجة، إضافة إلى الأسيرة النائب خالدة جرار.