Menu
حضارة

الرسوم الجمركية الأمريكية ستكلف ألمانيا 20 مليار يورو

ميركل وترامب: المواجهة

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

في وقت قدرت خسائر الاقتصاد الألماني نتيجة الرسوم الجمركية الأمريكية بعشرين مليار دولار قالت المستشارة أنجيلا ميركل في مؤتمر صحفي في برلين ، إن تهديد ترامب بفرض رسوم جمركية على واردات السيارات من أوروبا إلى الولايات المتحدة يشكل انتهاكًا لقواعد منظمة التجارة العالمية.

وتشير التقارير تبعا للغارديان، أن رسوم ترامب، سوف تؤذي نمو ألمانيا هذا العام، بمقدار 20 مليار يورو (23440000000 دولار)، وفقا لتحليل معهد البحوث الألماني ، وتشمل الإجراءات الأمريكية رفع الرسوم على واردات الصلب والألومونيوم من الاتحاد الأوروبي والتي دخلت حيز النفاذ في الأول من تموز/يوليو الجاري، وقد هدد ترامب بتوسيعها إلى صناعة السيارات وقطع غيارها.

وقال غوستاف هورن، المقرب من اتحادات العمال لمجلة دير شبيغل أن وضع الصادرات أفضل بدون سياسات ترامب، حتى لو كان توقعات الصادرات أفضل من قبل الشركات وستكون الإيرادات وعدد الوظائف الجديدة أقل من المتوقع. وقال إنه إذا تفاقم الصراع التجاري ، فإن الصادرات ، بالتالي ، الاستثمارات سوف تنخفض وستكون "حالة كلاسيكية من التدهور الاقتصادي".

وفي قطاع السيارات تتوقع الغرفة التجارية الألمانية خفض 6 مليارات يورو (7030000000 دولار) من الناتج الاقتصادي لألمانيا. وأعقبت ميركل أن هذا الأمر بغض النظر عن قوة الاقتصاد الألماني يشكل تهديدا لقواعد منظمة التجارة العالمية (WTO) وتهديدا حقيقيا للازدهار في العالم.

وأشارت ميركل إلى أن قطاعات من الاقتصاد الأمريكي ستتضرر أيضا حيث أن أكبر مصنع لسياراتMW ليس في ألمانيا ، ولكن في ولاية كارولينا الجنوبية ، حيث يعمل 8.800 عامل.

من المعروف أنه مع خروج خطة ترامب إلى حيز التنفيذ اشتدت الحرب الكلامية خلال عطلة نهاية الأسبوع عندما قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن هذه التعريفات تهدد دخل العمال في جميع أنحاء العالم. في وقت أرسل فيه ترامب إشارة تحذير أخرى إلى بنك الاحتياطي الفيدرالي: "الصين والأوروبيون قد تلاعبوا بالعملة ، ونحن سنرفع أسعار الفائدة" وأضاف ترامب: أنا على استعداد لفرض الرسوم الجمركية على جميع المنتجات المستوردة من الصين إلى الولايات المتحدة".