Menu
حضارة

بطلب أمريكي أوروبي..

"الخوذ البيضاء".. تهريب إلى أوروبا بمساعدة "إسرائيلية"!

عناصر الخوذ البيضاء - أرشيف

وكالات - بوابة الهدف

هرّبت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، ليل السبت/الأحد،عددًا من أعضاء جماعة  "الخوذ البيضاء" السورية، من منطقة جنوبي سوريا، إلى الأردن.

وقال جيش الاحتلال، الأحد، إن العملية تمت بناء على طلب من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وقد أُجلي نحو 800 شخص إلى الأردن عبر الجولان السوري المحتل. ووصلوا إلى الأردن ومن هناك جرى نقلهم إلى دولٍ غربية.

وتعرف جماعة "الخوذ البيضاء" بأنها قوة مدعومة من المعارضة المسلحة ومن دولٍ غربية وخليجية، ويتهما النظام السوري بالصلة مع الإرهابيين.

وهذه الجماعة تزعم أنها "غير منحازة"، وترى أنها تعمل على إنقاذ المدنيين.

وقال جيش الاحتلال إنه "أنجز مهمة إنسانية لإنقاذ أعضاء منظمة مدنية سورية وعائلاتهم" مضيفا أنه "كان ثمة تهديد مباشر لأرواحهم". وأضاف أنهم نقلوا "عبر إسرائيل" إلى بلد مجاور لم يحدده.

وكان الإعلام الغربي والعربي الموجه ضد سوريا، تبنى هذه المنظمة وحاول إظهارها كهيئة دفاع مدني تخدم المدنيين الذين يتعرضون للقصف.

ويكشف ما جرى من قبل الاحتلال، مدى ارتباط هذه الجماعات بالدول الغربية التي تدخلت لإنقاذ عناصرها.

ولم تخفِ الولايات المتحدة أنها تمول هذه المنظمة ففي منتصف حزيران/يونيو الماضي، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن الرئيس دونالد ترامب وافق على تخصيص نحو 6.6 ملايين دولار لتمويل جماعة الخوذ البيضاء.

وتقول مصادر إعلامية مرتبطة بالدولة السورية، أنّ الجيش  السوري عثر على معلوماتٍ ووثائق تثبت أنّ جماعة “الخوذ البيضاء” ترتبط بالتنظيمات الإرهابية وتدعمها، وخصوصًا “جبهة النصرة”، التي دعمتها بالتحضير والترويج لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين.

من جانبها، قالت الحكومة الأردنية إنها "سمحت للأمم المتحدة بتنظيم ممر لنقل 800 مواطن سوري عبر الأردن لإعادة توطينهم في دول غربية".

وأضافت: "بريطانيا وألمانيا وكندا قدموا تعهدات قانونية بنقلهم وإعادة توطينهم ضمن فترة محددة بسبب ’الخطر الذي يتهدد حيواتهم’".