Menu
حضارة

دعت لأوسع مشاركة في تشييعه ظهر اليوم..

الشعبية: دماء الطفل مزهر لن تذهب هدراً وسيبقى الدهيشة شوكة في حلق الاحتلال

الشهيد أركان مزهر

غزة_ بوابة الهدف

أكّدت  فلسطين " class="definition">الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين  أنّ دماء الشهيد الفتى أركان ثائر مزهر لن تذهب هدرًا، وستبقى لعنة تطارد الاحتلال، ومعه العالم الصامت على الإجرام الصهيوني المُتواصل بحق الشعب الفلسطيني، وخاصة استهداف الأطفال.

ونعت الشعبية "رفيقها الشهيد الشبل أركان (15 عاماً) والذي استشهد برصاص جيش الاحتلال خلال اقتحام مخيّم الدهيشة في  بيت لحم  جنوب الضفة المحتلة، فجر اليوم الاثنين.

وتقدّمت الجبهة بخالص تعازيها إلى عائلة الشهيد المناضلة ورفاقه وأصدقائه، مؤكدةً أن "روحه ستبقى شمعة مضيئة تنير الدرب والطريق. وحيّت جماهير الشعب الصامد في مخيم الدهيشة والروح المقاوِمة الشُّجاعة التي يمتلكها شباب المخيم، خاصّة الرفاق في الشعبية، الذين تصدّوا فجرًا وبكلّ بسالة للاقتحام الصهيوني، الذي كان الأعنف خلال الأشهر الأخيرة، والتي قام على إثرها الاحتلال باعتقال ثلاثة رفاق".

وأكّدت أن "الدهيشة سيبقى شوكة في حلق الاحتلال وقلعة حمراء صامدة وشامخة عصيّة على الانكسار، لن ترهبها الاستهداف والاعتقالات والاقتحامات المستمرة للمخيم، ولن تستطيع أساليب القتل والإرهاب الصهيونية أن تقتل إرادة المقاومة والصمود لدى شباب المخيم".

واعتبرت الجبهة الشعبية أن "الهجمة الواسعة والممنهجة التي يشنها الاحتلال ومخابراته بحق رفاقها في مخيم الدهيشة لن تزيدهم إلا إصراراً على مواصلة مسيرة المقاومة والتمسك بالمبادئ والقيم الوطنية والجبهاوية والتي لن تتمكّن أي قوةٍ على أرض من أن تزحزحها أو تنتصر عليها".

اقرأ ايضا: استشهاد طفل وإصابة العشرات خلال اقتحام مخيم الدهيشة

ودعت الجبهة جماهير شعبنا خصوصاً في مدينة بيت لحم إلى المشاركة الواسعة في تشييع جثمان الشهيد ظهر اليوم الاثنين من مخيم الدهيشة باتجاه مقبرة الشهداء.

وختمت الجبهة الشعبية بالتأكيد على أن الوفاء للشهيد ولكل الشهداء يتمثل في السير على خطاهم ومواصلة مقاومة الاحتلال حتى تحقيق أهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال وإقامة الدولة المستقلة على كامل التراب الوطني.