Menu
حضارة

طهران تتوعّد "التهديدات الأميركية ستواجه برد موجع"

بوابة الهدف _ وكالات

أكد رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، اليوم الثلاثاء، إن "التهديدات الأميركية لبلاده ستواجه برد موجع يدفع واشنطن إلى الندم".

وقال في بيان إن "الرئيس الأميركي يتوهم إيجاد هوة بين أبناء الشعب الإيراني من خلال الضغوط الاقتصادية"، مُشددًا على أن "الشعب متحدٌ وقادرٌ على تحويل التهديدات إلى فرص".

كما وأشار إلى أن بلاده "تضمن أمن الملاحة في الخليج وهي قادرة على اتخاذ أي تدابير في هذه المنطقة".

أمّا الخارجية الإيرانية فأعلنت أن "طهران سترد على واشنطن بالمثل في حال حاولت وقف صادرات إيران النفطية".

اقرأ ايضا: أمريكا تصعد تهديدها ضد إيران بفرض "أشد العقوبات في التاريخ"

وقال المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي إن "الظروف التي تمر بها أميركا كدولة معزولة أدت بالإدارة الراهنة للشعور بالغضب الشديد"، مُشيرًا إلى أن "الولايات المتحدة كانت تتوقع موقفًا انفعاليًا من إيران عقب خروجها من الاتفاق النووي ما يسمح لها باتخاذ سلسلة من الإجراءات عبر الأمم المتحدة ومجلس الأمن إلا أن حكمة ويقظة إيران أفشلت مخططها".

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية، هدّدت في وقتٍ سابق بفرض أقوى "ضغوط مالية غير مسبوقة"، على جمهورية إيران. وقال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إن أمريكا ستفرض "أشد العقوبات صرامة في التاريخ".

وأكد بومبيو أن العقوبات سوف "تردع العدوان الإيراني" حسب وصفه، وستجبر إيران على الاختيار بين الكفاح من أجل الإبقاء على حياة اقتصادها في الداخل، أو أن تظل تبدد ثرواتها على حروب في الخارج، بحيث "لن تكون لديها موارد للقيام بالأمرين معًا".

وكان الرئيس الأمريكي،   دونالد ترامب ، قد أعلن مساء الثلاثاء (8 أيار/ مايو الماضي)، عن قراره الانسحاب من الاتفاق النووي مع طهران، مدّعيًا فشله في منع النظام الإيراني من تطوير قدراته الصاروخية الباليستية، والتي يستخدمها الأخير لـ"رعاية الإرهاب وتغذية النزاعات في الشرق الأوسط"، على حد تعبيره.

وقال ترامب في كلمة من البيت الأبيض "أعلن أن أمريكا ستنسحب من الاتفاق مع إيران (...) وفي لحظات قريبة سأوقع مذكرة رئيسية لعودة العمل بالعقوبات على النظام الإيراني".

وفي 14 تموز/ يوليو 2015، أبرمت إيران ومجموعة "5+1" (الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا)، الاتفاق النووي، الذي يلزم طهران بتقليص قدرات برنامجها النووي، مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.