Menu
حضارة

"الحركة الأسيرة" تعلن انضمام قياداتٍ منها للإضراب ضد قطع الرواتب

اعتصام تضامني مع الأسرى في غزة - أرشيف

بوابة الهدف - غزة

أعلنت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، عن انضمام قياداتها من كافة الهيئات التنظيمية في السجون إلى الإضراب المفتوح عن الطعام إلى جانب أسرى غزّة، للمطالبة بعودة مستحقاتهم المقطوعة من قبل السلطة الفلسطينية.

وقال بيان الحركة الأسيرة، اليوم الأربعاء، أنّ الأسير كميل أبو حنيش انضم عن الجبهة الشعبية، والأسير ناصر عويس وماجدد المصري انضما عن اللجنة التحضيرية لحركة "فتح" في السجون.

بينما انضم رئيس الهيئة القيادية العليا لأسرى "حماس" محمد عرمان، ورئيس الهيئة العليا لأسرى الجهاد الإسلامي زيد بسيسي، إضافةً لانضمام الأسير محمد الملّح عن  الجبهة الديمقراطية.

وأكد البيان أنّ هذه الخطوات تأتي لأنّ "من هو في موقع المسؤولية لا بد وأن يكون في مقدمة الصفوف وأن يتفاعل بلحمه ودمه مع من حمله الأمانة والمسؤولية عنه وهكذا نفعل في الحركة الأسيرة وتعزيزاً لخطواتنا وإعلاءً لصرخة الحق في وجه الباطل".

اقرأ ايضا: الأسرى يبدأون إضرابًا مفتوحًا عن الطعام احتجاجًا على قطع مخصّصاتهم

وجدّدت الحركة الأسيرة التأكيد على تصاعد خطواتها وانضمام عدد أكبر من الأسرى في الأيام القادمة إن لم ترد الحقوق لعوائل أسرى غزة، التي هي قبل كل شيء حق شرعي وقانوني وأخلاقي، والمساس بها هو تعدِّ على كل قيم شعبنا وثوابته المجمع عليها.

وأعلن الأسرى في سجون الاحتلال يوم الأربعاء 18 تمّوز/يوليو خوضهم إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، رفضًا وتنديدًا بإجراءات السلطة الفلسطينية العقابية التي تفرضها على قطاع غزة، والتي طالت مؤخرًا قطع مُخصصات المعتقلين والمحرّرين.

وتفرض السلطة الفلسطينية إجراءات عقابية على قطاع غزة، طالت مختلف جوانب حياة الأهالي فيه، إذ خصمت من رواتب الموظفين، ودفعت الاحتلال لتقليص كميات الكهرباء المُورّدة للقطاع، كما قلّصت الأدوية والتحويلات الطبية المخصصة لغزّة، وتسبّبت بتفاقم الأزمات التي يعيشها المواطنون والمُتردّية أصلًا.