Menu
حضارة

غزة تشيع جثامين الشهداء الثلاثة.. ومساعٍ حثيثة لعودة التهدئة

تشييع جثامين الشهداء الثلاثة من كتائب القسام - وكالات

بوابة الهدف - غزة

شيعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا الفلسطيني في مدينة غزة، ظهر الخميس، جثامين الشهداء محمد العرعير وأحمد البسوس وعبادة فروانة، الذين قضوا عصر الأربعاء، بقصف صهيوني، بينما تتواصل مساعي التهدئة بين المقاومة والاحتلال، عقب العدوان الأخير.

وانطلق موكب التشييع من المسجد العمري الكبير بمدينة غزة عقب الصلاة عليهم، وصولا إلى مقبرة الشهداء شرق المدينة، وسط هتافات مطالبة بالانتقام لدمائهم.

وفي هذا السياق تواصلت مساعي التهدئة بين المقاومة والاحتلال، حيث وصل مبعوث الأمم المتحدة في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف إلى قطاع غزّة، صباحًا، لبحث الأوضاع، قاطعًا زيارة محددة له إلى السعودية.

وأفادت مصادر وصفت بـ "المطّلعة"، بأنّ رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية ، التقى ملادينوف فور وصوله إلى القطاع.

وقالت المصادر إنّ "اللقاء تناول العدوان على قطاع غزّة"، مبينةً أنه "من المتوقع أن تكون هناك لقاءات مارثونية بين هنية وميلادينوف لمناقشة الأوضاع الأمنية والإنسانية في قطاع غزة ".

وفي هذا السياق، قرّر جيش الاحتلال وقف العمل في منطقة السياج الفاصل جنوب قطاع غزة في ضوء مواصلة العمليات والتصعيد.

وشنت قوات الاحتلال مساء الأربعاء عدوانًا على قطاع غزّة، حيث قصفت مواقع ومراصد تتبع للمقاومة على طول الحدود شرقي القطاع، ما أدى لاستشهاد ثلاثة من عناصر قوة الضبط الميداني الحدودية.

وإثر ذلك، ردت المقاومة الفلسطينية بإطلاق عددٍ من القذائف تجاه الأراضي المحتلة والمستوطنات المقامة عليها عنوةً، وقد اعترف الاحتلال بسقوط 9 قذائف خلال الليل وساعات الصباح.

وأعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة "حماس"، صباح الخميس، عن رفع الجهوزية للدرجة القصوى واستنفار جميع جنودها وقواتها العاملة  العاملة في كلّ مكان. وقالت إنّ "العدو سيدفع الثمن غالياً من دمائه جراء هذه الجرائم اليوميّة".