Menu
حضارة

"لن نتراجع حتى عودة الحق إلى أهله"

غزة: إتحاد موظفي "الأونروا" يعلن خطوات إحتجاجية جديدة لمواجهة مجزرة الوكالة

غزة _ بوابة الهدف

أعلن اتحاد الموظفين العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مساء اليوم الخميس، استمرار وتصاعد الفعاليات الرافضة لقرار إدارة "الأونروا" الظالم بفصل الموظفين"، مُؤكدًا في الوقت ذاته أن الفعاليات "لن تتوقف حتى عودة إدارة الوكالة عن قرارها".

كما وأكّد الاتحاد في بيانٍ له وصل "بوابة الهدف" حمل الرقم (8)، على عدم المشاركة في الأنشطة الصيفية القادمة ومقاطعتها احتجاجًا على القرار الجائر، مع دوام الموظفين في أماكنهم، مُشدّدا على ضرورة "المشاركة من جميع الموظفين في الاعتصام المفتوح في مكتب غزة الإقليمي".

وقال أنه "سيتم إقامة خيمة اعتصام دائمة أمام مقر الوكالة بغزة لاستقبال عائلات وأبناء الموظفين المهددين بالفصل لزيارة آبائهم المعتصمين"، داعيًا "جميع الموظفين في مكتب غزة الإقليمي للدوام غدًا الأحد الموافق 29.7.2018 في مكاتبهم، فهم جزء أصيل من موظفي الوكالة، وندعوهم للمشاركة في كل الفعاليات".

ووجّه الاتحاد شُكره للكل الفلسطيني "وندعوهم من قيادات سياسية ولجان وفصائل ومجالس أولياء الأمور لمواصلة فعالياتهم لمساندة المظلومين"، مُؤكدًا "نعاهدكم بأننا لن نقيل ولن نستقيل حتى عودة الحق إلى أهله، ورفع الظلم عن المظلومين".

اقرأ ايضا: موظفو الأونروا يُواصلون الاعتصام في غزّة حتى التراجع عن قرارات الفصل

ويتواصل اعتصام موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) داخل مقرّها الرئيسي غرب مدينة غزة، لليوم الرابع على التوالي، رفضًا واحتجاجًا على التقليصات والإجراءات التقشفيّة التي تُنفّذها المؤسسة الأممية بذريعة الأزمة المالية، من بينها القرار الأخير بفصل نحو ألف موظف.

وكان اتحاد موظفي الوكالة دعا الموظفين لاعتصامٍ دائم ومفتوح داخل وخارج مقر الأونروا، في أعقاب فصل الأخيرة قرابة ألف موظف يعملون على ميزانية الطوارئ، وتهديد الأمن الوظيفي لسائر العاملين، إلى جانب التلويح باتّخاذ إجراءات أخرى وتقليصات جديدة تطال اللاجئين كافة، وحقوقهم.

اقرأ ايضا: اتحاد موظفي الأونروا بغزة يُحذّر من عدم افتتاح العام الدراسي في موعده

وبدأ اعتصام الموظفين صبيحة يوم الأربعاء الماضي 25 يوليو، بعد توجيه المكتب الإقليمي بغزّة رسائل لنحو 120 موظفًا بالفصل وانتهاء عقودهم نهاية أغسطس المقبل، ورسائل لحوالي 800 آخرين، بانتهاء عقودهم نهاية العام. الأمر الذي أثار موجة غضب عارم وسخط شديد بين صفوف العاملين في الأونروا، خاصةً وأنّ قرارات الفصل طالت موظفين عملوا لدى الوكالة أكثر من 18 عامًا، وبعضهم من فئة (A) أيّ مُثبّتين.

ويرفض اتحاد الموظفون قرارات الفصل بشكلٍ قاطع ويُطالب، بالنيابة عن العاملين كافة، إدارة الأونروا بالتراجع عن هذه القرارات، وعدم المساس بحقوق وكرامة الموظفين، وحلّ الأزمة المالية بعيدًا عنهم.

اقرأ ايضا: وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.. لا غوث ولا تشغيل بعد الآن!

وأكّد الاتحاد في تصريحات عدّة مُواصلته الاعتصام حتى التراجع عن الفصل. داعيًا رؤساء المناطق ومدراء الدوائر والبرامج لمقاطعة إدارة الوكالة، وعدم تطبيق قراراتها والانحياز التام إلى مصالح ومطالب الموظفين. كما أعلن الاتحاد بدءه "نزاع عمل" وصولًا للإضراب الشامل بعد 21 يومًا، سيُواصل خلالها الموظفون الفعاليات النقابية الاحتجاجية.

يُضاف إلى فصل الموظفين وتهديد الأمن الوظيفي لمن تبقّى على رأس عملهم، تلويح إدارة الوكالة بأنّ العجز المالي والإجراءات التقشفية قد تدفع إلى إعلان تأجيل العام الدراسي الجديد، بما يعنيه من إحالة 22 ألف موظف إلى إجازة مفتوحة بدون راتب، لمدة غير مُحددة، إذا ما جرى تطبيق القرار في مناطق عمليات الوكالة الخمس.

وكانت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة أجمعت على إسناد الموظفين، والقيام بعدّة فعاليات احتجاجيّة ضدّ قرارات إدارة وكالة الغوث، التي اعتبرتها الفصائل "تنفذ أجندات أمريكية وصهيونيّة ضد شعبنا".

وأعلنت الفصائل أن من ضمن الفعاليات تظاهرة حاشدة غدًا الأحد أمام المقر الرئيس للأونروا في غزة، وفعالية أخرى الثلاثاء في ذات المكان. إضافة لفعاليات مشتركة ستُنظَّم في مناطق عمليات الوكالة الخمس، للتعبير عن رفض جميع اللاجئين لسياسة التقليصات.