Menu
حضارة

430 أسيرَا من طولكرم يقبعون في السجون

وقفة تضامنية مع الأسرى في طولكرم

طولكرم _ بوابة الهدف

وجَّه ذوو الأسرى ومتضامنون من الأطفال أبناء الأسرى في مخيم طولكرم، اليوم الثلاثاء، رسالة للصليب الأحمر الدولي والمؤسسات الحقوقية بالتدخل العاجل لوقف ممارسات الاحتلال التعسفية بحق الأسرى والضغط للإفراج عنهم.

وطالب أطفال المخيم الذين حملوا اللافتات التي تدعو إلى تحقيق مطالب الأسرى وحريتهم، الصليب الأحمر بأن يضع المؤسسات الدولية في صورة ما يجري للأسرى داخل سجون الاحتلال الصهيوني من إهمال طبي وتقصير وتنكر لحقوقهم من قبل إدارة السجون التي تمارس ممارسات لا إنسانية بحقهم.

من جهته، أكد مدير مكتب نادي الأسير في طولكرم إبراهيم النمر، خلال الوقفة أن "رسالتنا الدائمة والمستمرة تجاه الأسرى في سجون الاحتلال، بأن الجميع يقف إلى جانبهم ويدعم صمودهم، ونرفض أي مساس بحقوقهم وحقوق أهاليهم"، مُضيفًا أن "المساس بحقوق الأسرى، إنما يمس الثوابت الفلسطينية، التي تحاول إسرائيل وبمباركة أمريكية النيل منها".

يُذكر أن 430 أسيرَا من محافظة طولكرم يقبعون في سجون الاحتلال، بينهم 48 محكومون بالسجن المؤبد مدى الحياة، في حين بلغ عدد الأسرى المرضى من طولكرم 6 حالات، أخطرها حالة الأسير معتصم رداد المريض بسرطان الأمعاء والمحكوم 20 عامًا.

اقرأ ايضا: خمسة أسرى يخوضون معركة الإضراب عن الطعام

وفي السياق، يُواصل 5 أسرى في سجون الاحتلال معركة الإضراب المفتوح عن الطعام ضد سياسات الاحتلال المُتّبعة بحقهم، ومنها الاعتقال الإداري التعسفي بدون تهمة أو محاكمة. أقدمهم الأسير حسن شوكة من مدينة  بيت لحم  المضرب منذ نحو شهريْن.

وكانت هيئة شؤون الأسرى أفادت لـ "بوابة الهدف" أنّ الأسرى المضربين هم: حسن شوكة من بيت لحم، وأنس شديد وباسم عبيدو وضرار أبو منشار وثلاثتهم من  الخليل، بالإضافة إلى محمد الريماوي من رام الله.

وبيّنت الهيئة أنّ الأسيرين إسلام جواريش (29 عامًا)، ومحمود عياد (30 عامًا) أوقفا إضرابهما عن الطعام، بعد نحو 3 أسابيع.