Menu
حضارة

لبنان.. الشعبية تتقبل التهاني باستشهاد رفيقيها أيمن النجار ومهند حمودة

بيروت _ بوابة الهدف

وفاءً لدماء الشهداء، وتأكيدًا على مواصلة الكفاح حتى التحرير والعودة، تقبلت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في صيدا وصور حفل التهاني بالشهيدين الرفيقين أيمن نافذ النجار، ومهند ماجد حمودة اللذين استشهدا فجر يوم الأحد في 29-7-2018، في مهمة كفاحية شرق مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

ففي صيدا تقبلت الجبهة التهاني يوم أمس الاثنين، في مكتبها بمخيم عين الحلوة (مقر الشهيد أبو صالح)، وكان في استقبال الوفود مسؤول منطقة صيدا للجبهة الشعبية أبو علي حمدان، وأعضاء قيادة منطقة صيدا، بحضور عضوي قيادة فرع لبنان للجبهة عبدالله الدنان، وأبو أحمد سالم، وكوادر الجبهة في المنطقة.

وقد شاركت وفود سياسية، واجتماعية، ومؤسسات، ولجان القواطع، والأحياء، والمبادرة الشعبية الفلسطينية.

وتحدث في الحفل عضو اللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني أبو جهاد حليحل، ومسؤول الجبهة الشعبية في منطقة صيدا أبو علي حمدان، حيث قدما التحية للشهداء الذين يرسمون حدود الوطن بتضحياتهم، والتحية إلى كتائب الشهيد أبو علي مصطفى ، كما توجها بالتبريكات إلى الأمين العام أحمد سعدات، وقيادة الجبهة وكوادرها.

اقرأ ايضا: الجماهير الفلسطينية تشيع جثماني الشهيدين حمودة والنجار

وأكدا في كلامهما على أن "المعركة مع الاحتلال هي معركة وجود، وأن لا مفاوضات، ولا تهدئة معه، وأنه من حقنا مقاومة الاحتلال حتى إزالته"، كما أكدا على "ضرورة الإسراع في استعادة الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام على قاعدة التمسك بالحقوق الوطنية غير القابلة للتصرف".

وفي مدينة صور تقبلت الجبهة التهاني بالشهيدين، في مكتبها في مخيم البص، وكان في استقبال الوفود قيادة منطقة صور للجبهة والعديد من الوفود السياسية، والجمعيات، واللجان، والاتحادات والمؤسسات، والفاعليات الثقافية، والاجتماعية، والأهلية، والروحية اللبنانية والفلسطينية.

ورحب عضو قيادة منطقة صور يحيى عكاوي بالحضور، ثم ألقى مسؤول الجبهة في منطقة صور أحمد مراد كلمة، كما ألقى كلمة حزب الله مسؤول العلاقات العامة في الجنوب الحاج خليل حسين، وكلمة حركة أمل ألقاها عضو قيادة إقليم جبل عامل المهندس صدر الدين داود، وكلمة الحزب الشيوعي اللبناني ألقاها عضو اللجنة المركزية للحزب كامل حيدر، وكلمة للمسؤول السياسي ل حركة حماس في منطقة صور الشيخ عبد المجيد عوض، وكلمة لعضو قيادة إقليم لبنان للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين محمود عوض.

واستهل المتحدثون كلماتهم بتوجيه التحية للشهداء كل الشهداء الذين يرسمون بدمائهم الطريق نحو الحرية والانتصار، كما توجهوا بالتحية والتبريك إلى رفاق الشهداء في كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، وإلى كافة الأذرع العسكرية للمقاومة، كما توجهوا بالتبريكات إلى الأمين العام للجبهة أحمد سعدات، وقيادة الجبهة، وإلى كل أبناء شعبنا وأمتنا.

وشددت الكلمات على أن "المعركة مع الاحتلال، وداعميه، وأدواته ليست قائمة على الفعل ورد الفعل، إنما هي معركة وجودية، مفتوحة بكل الأشكال والوسائل، وفي أي زمان ومكان، فلا مفاوضات، ولا تهدئة طالما بقي الاحتلال قائمًا، وسنستمر بممارسة حقنا في المقاومة حتى ندحر الاحتلال عن كل شبر من أرضنا المغتصبة".

ودعا المتحدثون إلى "الإسراع في استعادة الوحدة، وإنهاء الانقسام، على قاعدة التمسك بالثوابت الوطنية"، مشددين على أن "استمرار الانقسام يقدم خدمة مجانية للاحتلال وداعميه في تنفيذ مخططاتهم المعادية لحقوق شعبنا وامتنا التاريخية".

وأكدت الكلمات على "وحدة المعركة والمصير المشترك اللبناني الفلسطيني، في مواجهة المؤامرات والعدوان، وعلى أهمية تشكيل جبهة مقاومة عربية موحدة في مواجهة التحديات".

كما توجهوا بالتهنئة إلى أيقونة فلسطين عهد التميمي، مشددين على "ضرورة العمل بكل الوسائل، من بينها عمليات خطف جنود ومستوطنين لإجبار الاحتلال على تحرير كافة الأسرى من زنازين الموت".

وحذرت الكلمات من "المحاولات المحمومة لإنهاء دور الأونروا، والإجراءات والتقليصات التي تنفذها إدارة الأونروا، التي تهدف إلى الغاء حق العودة".

كما دعا المتحدثون إلى "تحصين المخيمات في لبنان من المؤامرات والمخططات التي ترسم ويجري تنفيذها بوسائل وأدوات مختلفة"، مؤكدينً على "أهمية بذل كل الجهود وبالتعاون والتنسيق مع كل المخلصين لحماية أمن المخيمات، ونسيجها الاجتماعي، لتبقى المخيمات عنوانًا للعودة".

unnamed.jpg
unnamed (24).jpg
unnamed (23).jpg
unnamed (22).jpg
unnamed (20).jpg
unnamed (19).jpg
unnamed (18).jpg
unnamed (15).jpg
unnamed (14).jpg
unnamed (13).jpg
unnamed (12).jpg
unnamed (9).jpg
unnamed (8).jpg
unnamed (7).jpg
unnamed (6).jpg