Menu
حضارة

روحاني يعتبر دعوة ترامب للمفاوضات مع فرض العقوبات "غير منطقية"

الرئيس الإيراني حسن روحاني (أرشيف)

وكالات - بوابة الهدف

وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني دعوة الولايات المتحدة إلى التفاوض على اتفاقٍ جديد حول البرنامج النووي مع فرض عقوباتٍ في نفس الوقت بالأمر "الغير منطقي".

وقال روحاني في مقابلة تلفزيونية، الاثنين: "يريدون شن حرب نفسية على الأمة الإيرانية وإثارة انقسامات في صفوف الشعب".

ورأى الرئيس الإيراني أن إجراء "مفاوضات مع (فرض) عقوبات هو أمر غير منطقي .إنهم يفرضون عقوبات على أطفال إيران ومرضاها وعلى الأمة"، وذلك في إشارة إلى المخاوف من حصول نقص في المواد الأساسية كالأدوية مع دخول العقوبات الأمريكية الثلاثاء حيز التنفيذ.

وأضاف روحاني أن بلاده "لطالما رحبت بالمفاوضات، لكن على واشنطن أن تثبت أولا أنها طرف يمكن الوثوق به." وتابع الرئيس الإيراني "إذا كنت عدوا وطعنت الشخص الآخر بسكين لتقول بعدها إنك تريد التفاوض، فأول ما عليك فعله هو سحب السكين".

اقرأ ايضا: مع عودة العقوبات.. ترامب "منفتح" على صفقة جديدة مع طهران

وقال روحاني "كيف يبرهنون أنه يمكن الوثوق بهم؟ بالعودة إلى الاتفاق النووي"الموقع بين إيران والدول الكبرى في 2015. وفي أيار/مايو الماضي قرر ترامب التخلي عن الاتفاق النووي التاريخ.

وأعلن  ترامب أنه منفتح على عقد صفقة جديدة مع إيران، وذلك في يوم إعادة الحزمة الأولى من العقوبات ضد طهران، التي انسحب من الاتفاق النووي معها قبل نحو ثلاثة أشهر.

وقال ترامب في بيان "على النظام الإيراني الاختيار..فإما أن يغير سلوكه المزعزع للاستقرار ويندمج مجددا في الاقتصاد العالمي، وإما أن يمضي قدما في مسار من العزلة الاقتصادية".

ومن المتوقع أن تعيد واشنطن فرض عقوباتها على مرحلتين. ودخلت المرحلة الأولى حيز التنفيذ الاثنين ، أما المرحلة الثانية فيبدأ تطبيقها في 5 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتشمل الرزمة الأولى من العقوبات وقف التعاملات المالية واستيراد المواد الأولية إضافة إلى إجراءات تشمل المشتريات في قطاعي السيارات والطيران التجاري. وتعقبها في تشرين الثاني/نوفمبر تدابير تطاول قطاعي النفط والغاز إضافة إلى البنك المركزي الإيراني.

وكان ترامب قد قال سابقًا "إنه مستعد للقاء الرئيس الإيراني بدون شروط مسبقة". وفي وقت لاحق قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن اللقاء ممكن إذا أظهرت إيران استعدادها لتغيير سياستها وأبدت استعداداً لمناقشة اتفاق نووي جديد.