Menu
حضارة

ترقية ضابط صهيوني قتل الفتى محمد كسبة بدم بارد

بوابة الهدف - إعلام العدو/متابعة خاصة

قرر العدو الصهيوني ترقية الضابط القاتل يسرائيل شومر، الذي اغتال الفتى الفلسطيني محمد علي كسبة بثلاث طلقات عام 2015 بدم بارد. وقد أعلن جيش العدو أنه سيتم ترقية الكولونيل يسرائيل شومر الذي اغتال كسبة (17 عاما) قرب قلنديا، وكان حينها قائدا للواء بنيامين.

وكان العدو قد أوقف التحقيقات في الجريمة التي كشفت عنها منظمة بتسيلم وزعم أن النتائج أثبتت أن شومر كان يقوم بعملية اعتقال وأنه فقط أخطأ التصويب ولكن الوقائع تثبت العكس. فقد رصدت الكاميرات العقيد الصهيوني وهو يترجل من سيارته ويلاحق كسبة ويطلق عليه ثلاث رصاصات واستشهد نازفا دون تقديم أي مساعدة طبية.

وكانت منظمة بتسيلم قالت في بيانها عقب وقف التحقيق قالت 'إن قرار النائب العسكري الرئيسي جزء لا يتجزأ من آلية التستر، المتجسدة في منظومة التحقيقات العسكريّة'، وأكملت بتسيلم في بيانها، بالقول إن 'قتل العقيد شومر للفتى محمد علي كسبة البالغ من العمر 17 ‪ عاما، بثلاث رصاصات في الجزء العلوي من جسده، إحداها في رأسه، وإقرار النائب العسكري الرئيسيّ أن إطلاق النار كان قانونيًا، لأن الضابط الذي ادعى أنّه وجّه باتجاه الساقين لكنّه لم يكن دقيقًا في إطلاق النار، يعكس، قبل كل شيء، استعداد منظومة التحقيقات لتجاهل تعليمات إطلاق النار والقانون، في سبيل إعفاء عناصر قوات الأمن من المسؤولية عن عمليات القتل غير القانونية للفلسطينيين'.