Menu
حضارة

انتقادات في جيش العدو لخطة جدعون وإيزنكوت يدعي: جيشنا الأفضل منذ 20 عامًا

غاديإيزنكوت

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

ردًا على تقرير ما يسمى "لجنة المظالم" في جيش العد الصهيوني قال رئيس هيئة الأركان غادي أيزنكوت أنه "على عكس النتائج التي توصل إليها التقرير"، أن "استعداد جيش الدفاع الإسرائيلي مرتفع".

تقرير "لجنة المظالم" كان صدر قبل ستة أسابيع من قبل إن "جيش الدفاع الإسرائيلي في أفضل حالة استعداد في السنوات العشرين الماضية"، ورفض إيزنكوت نتائج تقرير أمين المظالم الجنرال اسحق بريك و في محادثات مغلقة ، قال إن نشر التقرير تسبب في أضرار "للجيش الإسرائيلي."

وقال أيزنكوت إن جيشه يستعد للمجابهة في ثلاث جبهات ويتعامل مع الآلاف من الأحداث الأمنية سنويا في الضفة الغربية ومئات من الأحداث في سوريا، وبعضها ضد الإيرانيين وعن الوضع الأمني ​​في غزة ، قال: "هناك حالات تتضرر فيها الفقرات ، فنحن نجري معركة بين الأنظمة".

وكان التقرير السنوي للأمين المظالم للعام 2017 تضمن انتقادات لاستعدادات جيش العدو حيث يتم إجراء تخفيضات دائمة في مستويات الموظفين والحد من عدد رجال الخدمة مما يسبب الأضرار في القدرة على تلبية المهام.

وحذر بريك حول التقرير في إحاطة للصحفيين من "تطوير معايير ضحلة نتيجة للأحمال الناجمة عن الخفض" مضيفا "إن التخفيض وإنشاء وحدات جديدة مثل فروع حرب الذكاء والسايبر لا تتعامل مع الضغط الميداني ولا يوجد معادلة بين الأمرين". وزعم أن "التخفيضات وتقصير الخدمة الدائمة يخلقان حالة من عدم الأداء أو السطحية ".

وهذه التخفيضات في جيش العدو التي تم التحذير منها وتطال آلاف الجنود مرتبطة بخطة جدعون الخماسية لجيش العدو وقال الجنرال إنها تضر بنوعية التدريب، 

كما ادعى التقرير أنه كان هناك اختلال بين القوى البشرية المتبقية بعد التخفيضات والمهام التي لم يتم تخفيضها أو حتى زيادتها. و"هذا يضر بمستوى الأداء والانضباط والدوافع للجنود في مواقع إضافية لأولئك الذين سبق لهم تجربتها ".