Menu
حضارة

عن افتقاد نتنياهو "لقوة القيادة"

ليبرمان ونتنياهو وإيزنكوت

بوابة الهدف - إعلام العدو/متابعة خاصة

قال يوسي ميلمان في صحيفة معاريف الصهيونية أنه في الوقت الذي يعرف بنيامين نتنياهو ووزير حربه وقائد أركانه أن الحرب ستقودهم إلى التحقيق وفقدان السلطة لذلك يديرون الأزمة ولا يجرؤون على الذهاب فعليا إلى الحرب، ويخافون منم إظهار القيادة، مع وجود أصوات تؤكد عجز القبة الحديدية عن التعامل مع إطلاق صواريخ من المدى القصير ما يفسر العدد القليل جدا من القذائف التي تم اعتراضها.

وأضاف ميلمان أن المجلس الوزاري منقسم وغير قادر أو غير راغب في التوصل إلى قرار وتحت ضغط من عائلات الجنود الأسرى هدار غولدن وأورون شاؤول وترس منغستو، الذين يطالبون لن يكون هناك أي اتفاق طالما لا توجد صفقة تبادل ، فنتنياهو لايوافق على الرغم أنه يعرف أن الوضع لايطاق لدى سكان مستوطنات محيط غزة وأن فرص الحرب ترتفع.

ومع ذلك ، يضيف ميلمان، نتنياهو خائف من إظهار القيادة. من جهة، فحريق صفقة شاليط يجعله ليس مستعدا لقبول صفقة تبادل مؤلمة، من ناحية أخرى، يخشى أن يقول هذا لأسر الجنود وللجمهور بأن مصالح "إسرائيل" الإستراتيجية تتطلب تسوية - حتى من دون حل فوري لمشكلة الأسرى والمفقودين. وبدلاً من ذلك ، يجب أن يقول إنه لا يوجد خيار سوى الشروع في عملية عسكرية لإزالة رعب 100 ألف مستوطن حول غزة.

أضف إلى ذلك حقيقة أن رئيس الوزراء ووزير الحرب افيغدور ليبرمان يعرفان أن الحرب قد تؤدي بهم عشية الانتخابات إلى لجان للتحقيق أو فقدان السلطة. لذلك فهم يفضلون تخطي الانقسام وإدارة الأزمة ولكن النهاية لن تكون سلسلة.