Menu
حضارة

الاحتلال يخطر بهدم منزل منفذ عملية آدم في رام الله

محمد طارق دار يوسف

بوابة الهدف - رام الله

أخطرت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، فجر اليوم الإثنين، عائلة منفذ عملية الطعن في مستوطنة "آدم" الأخيرة، من رام الله بقرار هدم منزلها.

وقال شهود عيان ومصادر محلية، إن جيش الاحتلال اقتحم بلدة كوبر شمالي رام الله فجر اليوم، وألصق أمرًا عسكريًا على منزل عائلة الشهيد "محمد طارق دار يوسف"، يقضي بهدمه.

وكان الشهيد "محمد طارق" قد نفذ في 26 تموز/ يوليو الماضي، عملة طعن في مستوطنة "آدم" الصهيونية المقامة على أراضٍ فلسطينية شمالي القدس المحتلة، أسفرت عن مقتل جندي إسرائيلي وإصابة مستوطنين اثنين بجراح.

واستشهد منفذ العملية برصاص أحد المستوطنين الذين تواجدوا في مكان تنفيذ العملية بمستوطنة "آدم".

وكان وزير جيش الاحتلال، أفيغدور ليبرمان، قد قرر، ردًا على العملية، المصادقة على خطة لبناء 400 وحدة استيطانية جديدة في المستوطنة المقامة على أراضي الفلسطينيين التابعة لبلدة جبع شمالي القدس.

وتشكل سياسة هدم منازل ذوي فلسطينيين تدعي قوات الاحتلال أنهم نفذوا، خططوا، أو ساعدوا في القيام بأعمال مقاومة ضد أهداف صهيونية في الأراضي المحتلة أو الداخل الفلسطيني المحتل 48 أحد أبرز أشكال جرائم الحرب التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين.

 وتدعي حكومة الاحتلال، بأن الهدف من هذه السياسة هو "الردع" بهدف الحد من أعمال المقاومة.