Menu
حضارة

مصر تضع اللمسات النهائية على الهدنة.. ووفد فتح يصل القاهرة خلال أيام

لقاءات المصالحة بين حماس وفتح - أرشيف

بوابة الهدف - غزة

نقلت وكالة رويترز عن مصدرٍ أمني مصـري، قوله "إن القاهرة تضع اللمسات النهائية لبنود هدنة طويلة الأمد بين الاحتلال "الإسرائيلي" و حركة حماس في قطاع غزة".

وقال المصدر ”نضع اللمسات الأخيرة للتوقيع على بنود التهدئة من كل الأطراف ونتوقع أن نعلن عنها الأسبوع المقبل إذا ساعدتنا حركة فتح على ذلك“.

وأكدت الوكالة عدم انضمام مسؤولين من فتح إلى مسؤولي الفصائل ووفودها التي وصلت إلى القاهرة، منذ أيام، لبحث التهدئة طويلة الأمد مع الاحتلال.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر:”التهدئة مدتها عام يتم خلالها التواصل لتمديدها لمدة أربع سنوات أخرى“.

وبيّنت الوكالة أن التوصل إلى هدنة طويلة الأمد في غزّة، سيمهد لإجراء محادثات بشأن قضايا أخرى بما يشمل تخفيف الحصار عن القطاع، والتفاهم حول صفقة تبادل الأسرى.

وأوضح المصدر إنه كان من المتوقع أن "يلتقي مدير المخابرات العامة المصـرية عباس كامل بالرئيس عباس في رام الله بعد محادثات مماثلة في إسرائيل وإن الإعلان عن الاتفاق قد يتم الأسبوع المقبل".

وقال مصدر فلسـطيني في رام االله إن كامل غادر دون أن يلتقي عباس الذي كان لديه ترتيبات مسبقة تخص مؤتمرا للقيادة الفلسـطينية.

لكن المصدر قال إن عباس أبلغ مصر بأن ممثلين عن حركة فتح سينضمون للمحادثات في القاهرة في وقت لاحق من هذا الأسبوع أو الأسبوع المقبل.

وقال المصدر الأمني المصري إن الهدنة الطويلة الأمد ستشمل أيضًا فتح ممر بحري من غزة إلى قبرص تحت إشراف الاحتلال "الإسرائيلي".

أما مسؤول فلسـطيني في غزة مطلع على المحادثات، فقد قال إن الفصائل الفلسـطينية تطالب برفع كامل للحصار عن غزة وفتح كل المعابر مع إسرائيل ومصر وتوفير ممر مائي".

وقال المصدر الأمني المصـري إن "الهدنة الطويلة الأمد تشمل أيضا إطلاق سراح مئات الأسرى الفلسـطينيين ضمن صفقة تبادل".

غير أن المسؤول الفلسـطيني نفى وجود أي محادثات بشأن صفقة التبادل، وقال إن "حماس ترفض خلط القضايا".