Menu
حضارة

إيطاليا: العثور على المزيد من جثث ضحايا الجسر المنهار

انهيار جسر جنوى

وكالات

عثرت فرق الإنقاذ الإيطالية السبت على سيارة مسحوقة تحت أنقاض جسر جنوى المنهار، وبداخلها زوجين من تورينو وابنتهما البالغة من العمر تسع سنوات.

وذكرت وسائل إعلام إيطالية أن السيارة سحقت بكتلة كبيرة من الأسمنت سقطت لأكثر من 45 مترًا عندما انهار الجسر.

كما أعلنت السلطات العثور على جثة شخص آخر كان لا يزال مفقودًا، يبلغ من العمر 30 عامًا. 

وبذلك ترتفع الحصيلة الرسمية للضحايا إلى 40 قتيلا، بالإضافة إلى ثلاثة لم يتم التعرف عليهم.

وفي وقت تتواصل فيه عمليات البحث دون توقف، أعلنت شركة "أوتوسترادي" المسؤولة عن الجسر عن مساهمة بمبلغ 500 مليون يورو لإعادة بناءه، ومساعدة مئات المتضررين.

وهاجمت الحكومة الشركة وعائلة بينيتون التي تملكها، وعدم كفاءة الحكومات السابقة، ولو أن حزب الرابطة كان على الدوام حليفا لسيلفيو برلوسكوني في الحكم، وكذلك الاتحاد الأوروبي.

وبعث وزير البنى التحتية برسالة رسمية الجمعة إلى شركة "أوتوسترادي" لإلغاء الامتياز الذي تحظى به على الجزء المعني من الطريق العام.

وبعدما أكدت طوال الاسبوع أنها تجري عمليات كشف جدية، محذرة بأن سحب الامتياز منها  "في غياب أي يقين بشأن الأسباب الحقيقية" للمأساة، سيكلف الدولة تعويضات باهظة قدرتها الصحافة والمعارضة بمليارات اليوروات، أعلنت الشركة إثر مؤتمر صحافي عقد بعد ظهر السبت في جنوى تخصيص مبلغ 500 مليون يورو لإعادة بناء الجسر ومحيطه.

كما عرض مدراء "أوتوسترادي" الجهود التي بذلوها من أجل تقديم "مساعدة ملموسة" للمدينة وأقرباء الضحايا ومئات الأشخاص الذين هدمت منازلهم.

وكانت الحكومة الإيطالية قد أعلنت حالة الطوارئ لمدة عام كامل، إثر انهيار جسر موراندي.