Menu
حضارة

مستوطنون يجرفون أراضي فلسطينية غرب رام الله

بوابة الهدف - رام الله

شرع مستوطنون صهاينة، الأحد، بتجريف أراضٍ مملوكة لعائلات فلسـطينية في قرية رأس كركر غربي مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر محلية، أن آليات تابعة لمستوطنين يهود قامت صباح اليوم بتجريف أراضٍ فلسـطينية في منطقة جبل "الرسان" غربي قرية رأس كركر.

من جانبه، قال الناشط في مجال مناهضة الاستيطان، عايد مظلوم، إن الأراضي التي تم تجريفها تعود لعائلات نوفل، أبو فخيدة، وسمحان، "والذين لم يبلّغوا نهائيًا بأي أمر إسرائيلي بمصادرة أراضيهم".

وأوضح مظلوم أن أعمال التجريف توقّفت بعد تصدّي أهالي القرية لها، غير أن الآليات الإسرائيلية تواصل تواجدها في المنطقة برفقة قوات جيش الاحتلال وأحد ضباط "الإدارة المدنية" التابعة له.

وأضاف الناشط الفلسـطيني "في حال صدر قرار بالاستيلاء على أراضي القرية؛ فلن يقف أهاليها مكتوفي الأيدي وسيتصدّون لذلك"، لافتًا إلى أن أهالي رأس كركر والقرى المجاورة بدأوا بالاحتشاد في المنطقة المستهدفة، لمساندة أصحابها.

وشهد اليومين الماضيين، تصعيدّا ملحوظًا لاعتداءات المستوطنين على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم؛ والتي تنوّعت بين قطع الطرق ورشق المركبات الفلسـطينية وإحراقها، فضلا عن خط شعارات عنصرية تدعو لـ "قتل العرب".