Menu
حضارة

نتنياهو يتحفظ على خطة ترامب ومسؤولون أمريكيون: لن نفرض شيئا على "إسرائيل"

نتنياهو مع رئيسة ليتوانيا

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

أعرب رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو عن تحفظاته على المبادرة الأمريكية في إحاطة له على هامش قمة لتوانيا وقال إنها، أي خطة ترامب، أمرا يخصه إذا أراد الترويج لها، وقال نتنياهو أنه لا يرى "ضرورة ملحة" في تقديم خطة السلام الخاصة بالرئيس الأمريكي في الوقت الحالي.

في السياق ذاته قال المبعوث الأمريكي لعملية السلام جيسون غرينبلات في لقاء مع طلاب مدارس ثانوية فلسطينيين يوم أمس في البيت الأبيض أن العديد من المسؤولين في السلطة الفلسطينية يرفضون بشكل قاطع خطة سلام الرئيس ترامب حتى قبل عرضها، وقال غرينبلات "بصفتي ممثلا للخطة أود منكم قراءتها بعقل مفتوح من البداية إلى النهاية قبل أن تقرروا بشأنها" كما نقل عنه في حديثه للطلاب الفلسطينيين الذين جاءوا إلى الولايات المتحدة كجزء من برنامج التبادل الذي تموله الإدارة الأمريكية ". 

وأضاف غرينبلات أن السؤال الذي يجب أن يطرحه الفلسطينيون و"الإسرائيليون" أنفسهم عندما يتم تقديم خطة ترامب للسلام هو ما إذا كانت الخطة ستحسن وضعهم أم ستفضل بدلاً من ذلك الاستمرار في الوضع كما هو الآن. وأضاف "هناك بنود في الخطة قد يعجب بها الجانبان وهناك بنود لا يعجب بها أي من الجانبين." و "لكننا نعتقد أن كلا الجانبين سيحصل على المزيد من البرنامج أكثر مما ينبغي."

في وقت سابق من هذا الأسبوع ، حاول مسؤولون كبار في الإدارة الأمريكية خفض التوتر بعد تصريحات الرئيس ترامب بأن "إسرائيل" سوف تدفع "ثمنًا أعلى" في المفاوضات مع الفلسطينيين بعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وتم إرسال رسائل مطمئنة إلى مكتب نتنياهو بالإضافة إلى رسالة عامة نشروها.

وجاء في تصريحات أمريكية "فليكن واضحاً - لن تفرض الولايات المتحدة شروطاً غير مقبولة على إسرائيل في إطار خطة السلام. استمع جيداً لما قاله الرئيس".فهو "لم يقل أن إسرائيل ستضطر لدفع "ثمن باهظ" - وهو مصطلح له تداعيات سلبية في الشرق الأوسط". و"قال الرئيس إن إسرائيل ستضطر لدفع "سعر أعلى"".