Menu
حضارة

فايز رشيد يصدر كتابه الجديد "مناضلات كبيرات في الجبهة الشعبية.. كما عرفتهن"

غلاف كتاب "مناضلات كبيرات في الجبهة الشعبية.. كما عرفتهن"

بوابة الهدف - عمّان

صدر حديثًا عن "منشورات فايز رشيد" في العاصمة الأردنية عمّان، كتابٌ جديد  للكاتب السياسي الأديب د. فايز رشيد بعنوان "مناضلات كبيرات في الجبهة الشعبية.. كما عرفتهن". 

وبعد صدور كتابٍ سابق لـ"رشيد" بعنوان "زمن الكبار.. قادة الجبهة الشعبية.. كما عرفتهم"، كان قد تعرّض لأسئلة كثيرة من الأصدقاء والمعارف، وكلها تتمحور حول: لماذا تناول الرجال فقط دون النساء؟

ووفقًا لقول الكاتب، فإنه وبدافع منه ومن السؤال الذي طُرح عليه، خطر بباله تناول بعض المناضلات، ممن لعبن دوراً تاريخياً في النضال الوطني الفلسطيني، من خلال عضويتهن في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ".

ويقول رشيد إن ذلك تفاعل مع سؤال ثان، لماذا تحديداً تناول بعض المناضلات من الجبهة، وليس من المناضلات في الثورة الفلسطينية؟ ووصل إلى حلّ، وبخاصة أن كتباً كثيرة صدرت عن نضالات المرأة الفلسطينية منذ بدايات أحداث القضية الفلسطينية.

وارتأى الكاتب تخصيص كتاب منفرد عن بعض المناضلات ممن عرفهن في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وفي هذه المسألة أيضاً تحكمت فيّ عدة عوامل، أخذها المؤلف بعين الاعتبار في إنجاز كتابه، ومنها: الكتاب لا يتناول فقط سيرة المناضلات: الشهيدتين شادية أبو غزالة، ومها نصار، والمناضلات: ليلى خالد، رسمية عود، وداد قمري، د. مريم أبو دقة، سميرة صلاح وفيروز عرفة...، بل أيضًا الجوانب الإنسانية لكل واحدة منهن، وكيف عرفهن المؤلف. 

لذا فإن الكثير مما جاء من معلومات في الكتاب، لم يسبق وأن نشر، ليلى خالد المعروفة بخاطفة الطائرات لم ينشر عنها كزوجة وأم وجدّة، يكشف الكتاب خفايا انتزاع الجنسية الأميركية للمناضلة رسمية عودة كذلك، فإن الشهيد غسان كنفاني استوحى قصة «برقوق نيسان» من حياة وداد قمري، الجديد أيضًا أن المناضلات كتبن ذواتهن عن اللحظات والمواقف التي تركت تأثيراً كبيرًا في نفوسهن. 

الكتاب يشكلّ وثيقة جديدة عن مناضلات، بعضهن ملأ اسمه آفاق العالم مثل ليلى خالد، ويتطرق الكتاب أيضا في مقدمته إلى نضالات المرأة الفلسطينية بشكل عام بالمعنى التاريخي والأسماء التي لعبت دورا رئيسيا في نضال الشعب الفلسطيني على مدى قرن زمني.

كما أنه يشكلّ وثيقة في النضال الفلسطيني على مدى ما يزيد على مدى قرن زمني هو تاريخ في بعض جوانبه أيضا لنضال المرأة الفلسطينية، كما المرأة العربية ضد استعمار بلدانها ومشاركتها الفعلية للرجل العربي، وتلاحم النضالين الوطني الفلسطيني والقومي العربي في فضاء نضالي إنساني على الصعيد العالمي. 

للكاتب فايز رشيد العشرات من الكتب التي تتراوح بين السياسة والرواية والقصص القصيرة والشعر. المؤلف كاتب وباحث سياسي ومختص في الصراع العربي – الصهيوني، وما زال يكتب المقالات السياسة على مدى عقود في العديد من الصحف العربية.