Menu
حضارة

للقضاء على الحق الفلسطيني

اللجنة الوطنية للدفاع عن حق العودة: أميركا لا تملك الحق في حصر تعداد اللاجئين

رام الله _ بوابة الهدف

قالت اللجنة الوطنية العليا للدفاع عن حق العودة، اليوم الأربعاء، إن الإدارة الأميركية لا تملك الحق في حصر تعداد اللاجئين الفلسطينيين بنصف مليون لاجئ، في الوقت الذي تقر فيه وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بوجود ستة ملايين لاجئ.

وأضافت في بيانٍ لها، ان "الإدارة الأميركية لا تملك الحق في تغيير تعريف اللاجئ الفلسطيني وإنهاء دور الوكالة، هذه المنظمة الدولية التي تم تفويضها بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 302 لعام 1949 بتقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين، حتى يتم تنفيذ حق العودة بموجب القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة في العام 1948، وليس من حق الإدارة الأميركية التنازل عن حق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم"، مُبينةً أن "توجهات الإدارة الأميركية لإنهاء دور "الأونروا" والتنسيق مع دولة الاحتلال لعرقلة عملها، وممارسة الضغوط لمنع الدول الأخرى من تمويلها، وحصر تعداد اللاجئين بحوالي عشرة في المئة من عدد اللاجئين المُعترف بهم حاليًا، وقطع مساعدات اقتصادية تبلغ أكثر من 200 مليون دولار، تندرج في إطار سياسة عدوانية تهدف لإلغاء حق عودة الفلسطينيين إلى ديارهم".

وأكّدت إن "هذا التصعيد العدواني الأميركي واستخدام المساعدات الإنسانية والتنموية كسلاح للابتزاز السياسي لن ينجح، على الرغم من أن هذا القرار سيؤدي لمزيد من التدهور في الوضع الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، خاصة في قطاع غزة المحاصر، وإن هذا التوجه يأتي في إطار الضغوط الأميركية على الشعب الفلسطيني وقيادته الشرعية للقبول بصفقة القرن".

وتابعت أن "قضية اللاجئين الفلسطينيين هي جوهر الصراع في المنطقة، وأن حلها يكمن فقط في تطبيق قرارات الأمم المتحدة، وفي مقدمتها القرار 194، وعلى رفض ما تضمنته الخطة الأميركية سحب الاعتراف بوكالة "الأونروا" ورفض تحريف تعريف اللاجئ المتبع بالوكالة، وأن صاحب الولاية على وكالة الغوث هو الأمم المتحدة التي من صلاحياتها تحديد مصير وبقاء عمل الوكالة، وتحديد تعريف اللاجئ الفلسطيني وأعداد اللاجئين".

اقرأ ايضا: مندوبة واشنطن تشكك في أعداد اللاجئين الفلسطينيين

جدير بالذكر أن المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، شككت في إحصاءات الأمم المتحدة لعدد اللاجئين الفلسطينيين، وذلك استمرارًا للمساعي الأمريكية لشطب الحق الفلسطيني المُقرر في القانون الدولي والأمم المتحدة.

وقالت هايلي في كلمة لها أمام ندوة لمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات في واشنطن إن "الولايات المتحدة ستموّل وكالة (الأونروا) في حال عدلت الوكالة إحصاءاتها لعدد اللاجئين الفلسطينيين حتى تتناسب مع التقديرات الدقيقة".

ويأتي ذلك استمرارًا للمساعي الأمريكية الحثيثة للقضاء على الحق الفلسطيني بعودة اللاجئين إلى ديارهم وقُراهم ومُدنهم التي هُجّروا منها، قبل 7 عقودٍ، على يدّ العصابات الصهيونية.