Menu
حضارة

الجمعة الـ23

مئات الاصابات جراء قمع الاحتلال للمشاركين في جمعة "مسيراتنا مُستمرة"

غزة _ بوابة الهدف

أصيب عدد من المواطنين، عصر اليوم الجمعة، برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، خلال مشاركتهم في جمعة "مسيراتنا مُستمرة"، وهي الجمعة الـ23 ضمن فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، إصابة 180 مواطنًا بجراحٍ مختلفة جراء قمع الاحتلال للمُشاركين في هذه الجمعة، في حين أشارت إلى إصابة المُسعفة المتطوعة شروق أبو مسامح بجراحٍ خطيرة في الصدر، شرقي رفح جنوب القطاع.

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة الجماهير الفلسطينية، في وقتٍ سابق، للمُشاركة الحاشدة بهذه الجمعة، في مخيمات العودة شرق المحافظات الخمسة، "كرسالة للجميع بأن مسيراتنا مستمرة وشعبنا مصمم على مواصلة كفاحه الوطني في مواجهة الاحتلال والحصار والتأكيد على حقنا في العودة وتقرير المصير وإسقاط كافة المؤامرات التي تستهدف قضيتنا الوطنية".

Dl4R63zX4AAIjdz.jpg
 

وقالت الهيئة، في بيانٍ لها، إنّ "كفاحنا الوطني مستمر في مسيرات العودة كفعاليات شعبية وسلمية وندعو جماهير شعبنا في كل أماكن تواجده إلى الانخراط في مسيرات العودة والمقاومة الشعبية في مواجهة الاحتلال وسياساته ومواجهة المخاطر التي يتعرض لها شعبنا".

وتابعت "إننا في الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرات العودة وكسر الحصار نطالب الجماهير باتخاذ الإجراءات الكفيلة للحماية من رصاص الاحتلال والحذر من خطر قناصته المجرمين الذين يهدفون لإيقاع أكبر قدر ممكن من الشهداء والإصابات في صفوف شعبنا".

ودعت الجماهير إلى "الالتزام بتعليمات اللجان المنظمة ولجان النظام المتواجدة على الأرض، والحذر من الإشاعات التي تحاول المساس بالمسيرات وشعبيتها وسلميتها أو أية دعوات تضر بسلمية الفعاليات وضمان أكبر مشاركة فيها وأن تعبر عن الشكل الحضاري لشعبنا".

وبدأت مسيرة العودة الكبرى، يوم الجمعة الثلاثين من آذار/مارس، تزامنًا مع ذكرى يوم الأرض، وتقام فيها خمسة مخيمات على طول السياج الفاصل في مناطق قطاع غزّة من شماله حتى جنوبه.

واستشهد خلال المسيرة 171 مواطنًا، برصاص جيش الاحتلال، بينهم 27 طفلاً و3 إناث، فيما بلغ عدد الجرحى أكثر من 18 ألف، من بينهم 3540 طفلاً و1730 أنثى.