Menu
حضارة

تقريرنتنياهو غيّر الموقف من "الأونروا" دون استشارة المؤسسة الأمنية

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

قالت قناة الأخبار الصهيونية العاشرة أن بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال أرسل رسالة إلى البيت الأبيض الأمريكي منذ أسبوعين تفيد بتشجيع وتأييد السياسة الأمريكية الجديدة ضد الأونروا وتؤيد "وقف كامل التمويل الأمريكي لوكالة الأمم المتحدة لتشغيل اللاجئين الفلسطينيين"، وأضافت أن هذا جاء مفاجئًا وغير متوقع.

وأضافت القناة في تقرير صدر قبل قليل أن "نتنياهو أقدم على ذلك دون استشارة المؤسسة الأمنية، أو الكابينت وقد أشار كبار هذه المؤسسات إنهم تفاجؤوا بالتغيير ولم يكونوا على علم بذلك".

يأتي هذا رغم أن السياسة العامة كانت قبل أسابيع كما تنقل القناة عن أربع مسؤولين كبار في الكيان، تجنب قطع كلي للمساهمات الأمريكية وخاصة تجنب قطع تمويل عمليات الأونروا في غزة خوفًا من الانهيار الإنساني وتدهور الأمن، وكان هذا الموقف يحظى بتأييد منسق الأنشطة الاحتلالية.

ولكن نتنياهو قرر تغيير السياسة عبر الرسالة التي بعثها عبر السفير الصهيوني في واشنطن رون ديرمر إلى البيت الأبيض ولجنة المخصصات في مجلس الشيوخ الأمريكي.

بنيامين نتنياهو كان قد عقب على قرار ترامب بأنه جيد وعاد اليوم للقول "قبل 70 عامًا تم إنشاء مؤسسة خاصة - لا استيعاب اللاجئين، ولكن لإدامة اللاجئين"، وبرر نتنياهو إلغاء المساعدات للأونروا "وهكذا فعلت الولايات المتحدة شيء مهم للغاية، وهي بداية حل المشكلة، يجب علينا إلغاء مؤسسة اللاجئين، وعلينا أن نأخذ الأموال ونساعد حقًا في إعادة تأهيل اللاجئين، الذين لا يمثل عددهم الحقيقي سوى نسبة ضئيلة من العدد الذي أبلغت عنه الأونروا، وهو تغيير مرحب به ومهم للغاية، ونحن ندعمه".