Menu
حضارة

خضر عدنان يدخل في الإضراب المفتوح عن الطعام

خضر عدنان هو مفجر معركة الأمعاء الخاوية عام 2012 - أرشيف

بوابة الهدف - رام الله

أعلنت مصادر فلسطينية، أنّ الأسير الشيخ خضر عدنان (40 عامًا) بدأ إضرابًا مفتوحًا عن الطعام رفضًا لاعتقاله "التعسفي"، منذ يوم أمس الأحد، وذلك للمطالبة بالإفراج الفوري عنه.

وقالت مؤسسة "مهجة القدس " الحقوقية، إن قوات الاحتلال اعتقلت الشيخ خضر عدنان بتاريخ 11 كانون أول/ ديسمبر 2017، ووجهت له عدة تهم "تحريضية".

ووفقًا للمؤسسة، فإنّ سلطات الاحتلال تعقد منذ ذلك التاريخ جلسات محاكمة للأسير خضر عدنان، والتي ستكون إحداها يوم الأربعاء المقبل (5 سبتمبر الجاري).

وأكد أنه "رغم توجيه لائحة اتهام للأسير عدنان، إلا أنه لا يوجد أي ضمانات لعدم تحويله للاعتقال الإداري بعد انتهاء الحكم في قضيته، مما بدا واضحًا أن الاحتلال وكأنه وجه الاعتقال الإداري لخضر، ولكن بشكل مبطن".

يذكر أنّ الأسير خضر عدنان، من بلدة عرابة قرب جنين، هو قيادي في حركة الجهاد الإسلامي، قكان قد خاض إضرابيْن مفتوحين عن الطعام ضد اعتقاله إداريًا من قبل الاحتلال؛ قبل أن يتم الإفراج عنه.

ويعتبر عدنان مفجّر معركة الأمعاء الخاوية، عقب إضرابه المفتوح  الشهير عن الطعام، في العام 2012، ضد الاعتقال الإداري.

يُذكر أن عدد الأسرى الإداريين في معتقلات الاحتلال وصل إلى قرابة (430) معتقلا إداريا، بينهم اثنين من الأسرى القاصرين، وهما ليث أبو خرمة، معتقل منذ 20/7/2017 من قرية كفر عين، والطفل حسام خليفة، معتقل منذ 13/11/2017 من قرية الولجة، إضافة إلى الأسيرة النائب خالدة جرار.