Menu
حضارة

صحيفة: عباس سيعلن "دولة فلسطينية تحت الاحتلال" خلال الأيام القادمة

جلسة المجلس المركزي في كانون ثاني يناير الماضي - أرشيف

بوابة الهدف - وكالات

كشفت مصادر صحفية، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، ينوي إعلان الدولة الفلسطينية كأحد أهم القرارات التي سيتم تقريرها خلال الأيام القادمة، وسيعلنها "تحت الاحتلال".

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصدرٍ فلسطيني، أن عباس أبلغ مسؤولين فلسطينيين بالقرار، وقال إنه قد يتخذه في جلسة المجلس المركزي المقبلة، التي تقرر أن تعقد بعد إلقائه خطابه في الأمم المتحدة.

ومن المقرر أن يلقي عباس خطاباً في الأمم المتحدة، الشهر الجاري، يطلب فيه دولة كاملة العضوية، ويؤكد على أن الوقت قد حان لانتقال السلطة إلى دولة، في حين يعقد «المركزي» الشهر المقبل على أبعد تقدير.

وأضاف المصدر، إن الرئيس «ينوي إعلان الدولة الفلسطينية تحت الاحتلال، بعد إعلانه أن اتفاق أوسلو انتهى عملياً».

ويعني هذا، نهاية السلطة الفلسطينية، بما يشمل إعلان اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حكومة مؤقتة للدولة الفلسطينية المحتلة، على أن يصبح المجلس الوطني الفلسطيني هو برلمان الدولة.

من جانبه، قال واصل أبو يوسف، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، إن المسألة لم تنضج بعد بشكل نهائي.

وأضاف أبو يوسف «كما قرر (المركزي)، يجب الآن التخلص من الاتفاقيات، وهذا سيعني، بالضرورة، انتهاء أوسلو. وانتهاء أوسلو يعني نهاية المرحلة الانتقالية وانتهاء دور السلطة وتحويلها إلى دولة... لكن بصراحة، هذا يحتاج إلى وقت إضافي (...) يحتاج إلى آليات من أجل التنفيذ».

وكان الرئيس عباس أبلغ أعضاء المجلس المركزي الشهر الماضي، أنه سيعقد لقاءً آخر للمجلس بعد خطابه في الأمم المتحدة، لاتخاذ قرار وصفه بـ«أم القرارات».

وكان المجلس المركزي، الذي انعقد بصلاحيات المجلس الوطني منتصف الشهر الماضي، قد أكد على أن الهدف المباشر الآن، «هو استقلال دولة فلسطين؛ ما يتطلب الانتقال من مرحلة سلطة الحكم الذاتي إلى مرحلة الدولة التي تناضل من أجل استقلالها، وبدء تجسيد سيادة دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من (يونيو/حزيران) 1967».

كما طلب «المركزي» من اللجنة التنفيذية، تقديم جداول زمنية محددة، تتضمن تحديداً شاملاً للعلاقات السياسية والاقتصادية والأمنية مع سلطة الاحتلال الإسرائيلي، وبما يشمل تعليق الاعتراف بدولة إسرائيل، إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، ووقف التنسيق الأمني بأشكاله كافة، والانفكاك الاقتصادي، على اعتبار أن المرحلة الانتقالية، بما فيها اتفاق باريس، لم تعد قائمة. وعلى أساس تحديد ركائز وخطوات عملية للبدء في عملية الانتقال من مرحلة السلطة إلى تجسيد استقلال الدولة ذات السيادة.

وقبل أن يتخذ عباس قراراه، من المفترض أن يقدم طلباً رسمياً من أجل حصول فلسطين على عضوية كاملة في الأمم المتحدة، خلال خطابه أمام الجمعية العامة. وفلسطين الآن، دولة غير كاملة العضوية.

ويستوجب انضمام فلسطين إلى الأمم المتحدة بصفتها دولة عضو، تأييد القرار من قبل 9 أعضاء من بين الدول الـ15 في مجلس الأمن الدولي، شرط عدم استخدام الفيتو من قبل عضو أو أكثر من الدول الخمس دائمة العضوية.