Menu
حضارة

خاصالإمبريالية والمتواطئون معها: مسألة الدكتاتورية والديمقراطية في الداخل والخارج

بوابة الهدف - تلاكسكالا/جيمس بتراس/ ترجمة أحمد.م.جابر

[يبرز اختفاء الحركات المناهضة للإمبريالية والمناهضة للتدخل على المدى البعيد كإحدى أبرز التطورات التاريخية العالمية في سياق العصر الإمبريالي في الولايات المتحدة وأوربا الغربية.

الأسباب لهذا الاختفاء والاضمحلال "الكارثي" تتراوح بين العجز وعدم الرغبة، في مواجهة النخب الانتخابية الإمبريالية المشاركة في الحروب الإقليمية ضد القومية والتي تواجهها أنظمة استبدادية أو ديكتاتورية.

في هذه الورقة التي تقدم الهدف ترجمتها حصريا لقرائها، يسعى عالم الاجتماع جيمس بتراس المعارض البارز للصهيونية والإمبريالية إلى إبراز أبعاد هذه المشكلة، من جهة، ومناقشة العواقب الاقتصادية، للسياسات-المصيرية التي اتخذتها حركات المناهضة ) AIM) ويختتم بدراسة البدائل للمأزق الخالي.

الكاتب جيمس بترس ألف أكثر من ستين كتابا ترجمت إلى 29 لغة، هو أستاذ متقاعد (فخري) في علم الاجتماع في جامعة بينغهامتون في نيويورك وأستاذ مساعد في جامعة سانت ماري، هاليفاكس، نوفا سكوتيا، كندا يكتب حول القضايا السياسية مع التركيز بشكل خاص على أمريكا اللاتينية والشرق الأوسط ، الإمبريالية ، العولمة ، والحركات الاجتماعية اليسارية، وتنشر مقالاته في نيويورك تايمز، والجارديان والأمة، كريستيان ساينس مونيتور، والسياسة الخارجية، يسار مراجعة جديدة، مراجعة الحزبية، البعد الكندي، وصحيفة لوموند ديبلوماتيك وغيرها، ومن أبرز كتبه "قوة إسرائيل في الولايات المتحدة-2006" حول اللوبي الصهيوني، "الكشف عن العولمة": إمبريالية القرن الحادي والعشرين (2001) ، و شارك في تأليف كتاب ديناميات التغيير الاجتماعي في أمريكا اللاتينية (2000)، و النظام في أزمة (2003)، وشارك في تأليف كتاب الحركات الاجتماعية وسلطة الدولة (2003)، وشارك في تأليف كتاب الإمبراطورية والإمبريالية (2005)، الشركات المتعددة الجنسيات (2006)- المحرر]

أبعاد المشكلة: الإمبريالية والأنظمة الديكتاتورية

على مدى العقود الثلاثة الماضية، كانت الأنظمة الاستعمارية الانتخابية بقيادة الولايات المتحدة قد تدخلت وغزت عدة بلدان وصفت بأنها "ديكتاتورية أو استبدادية" شمل العراق وأفغانستان و ليبيا وسوريا وباستثناء الغزو الأول للعراق، لم يكن هناك معارضة جماهيرية لهذه التدخلات. تم تجاهل الملايين الذين قتلوا في الفتوح الإمبريالية وتم تجاهل تدمير النسيج الاجتماعي والاقتصادي للمجتمعات. لم ترتقي (AIM ) لمستوى التحدي.

في الوقت الحاضر، تنخرط الإمبريالية الغربية في السياسة والاقتصاد والحرب للإطاحة أو السيطرة على العديد من البلدان التي تهوي أمام الأزمات المتكررة، المدمرة، بما في ذلك تركيا وفنزويلا ونيكاراغوا، ولا يوجد-معارضة بل على العكس يدعم العديد من المفكرين الغربيين السلطة المدعومة من الإمبريالية باسم التمسك بالديمقراطية، وتعمل الإمبريالية الغربية على توسيع نطاقها، وتعميق تدخلها وزيادة التكلفة البشرية والمادية على الأشخاص المستهدفين. وفي ظل هذا يواصل صمت والغياب التام لمعادي الإمبريالية "إن لم يكن التواطؤ" صم الآذان في صفوف المثقفين والحركات المعنية.

ما هي أسباب ذلك، لماذا يغيب التضامن الوطني ومعارضة النهب الإمبريالي المستمر من قبل القوى الغربية ولماذا يحتضن بعض قادة (AIM ) وأتباعها الإمبرياليين باسم "التحرير"؟ ولماذا تتعاون بعض الأقليات العرقية في الدول المستقلة مع القوى الإمبريالية، كما في حالة الأكراد في العراق، الذين يتحدثون عن "الاستعمار الديمقراطي".؟

قدم قادة (AIM) معادلة تكافؤية باطلة بين الغزو الإمبريالي والدول المستقلة "السلطوية"، ولم يكن هناك أي تمييز بين ما هو سيء وما هو أسوأ، وتم دمج المفهومين وهكذا قام هؤلاء بتعبئة وتنظيم وتثقيف مؤيديهم السياسيين على عدم التعبير عن أي تضامن مع الشعب المحتل وعدم الدفاع عن مجتمعه وسبل عيشه وموارده.

وقد فشل قادة AIM في فهم أن الحروب الإمبريالية والفتوحات تلحق الموت عدة مرات بشكل أكثر قسوة ودواما من قمع الحكام المحليين حيث يتم تدمير الشعب المحتل واستغلال موارده بما لا تفعله أعتى الديكتاتوريات، وليس هناك شك في أن الإمبرياليين دمروا مستويات المعيشة المتقدمة والحياة الثقافية في العراق وليبيا وسوريا، كما أن طالبان لم تحكم عبر اقتصاد المخدرات أو تدمير القرى والسيطرة على الحياة اليومية كما حدث بعد الغزو الأمريكي، حتى لو لم تعمل AIM لمنع التدخل الإمبريالي والغزوات فقد كان رد فعلم في الحد الأدنى بعد وقوع الكارثة.. لماذا؟

بسبب معادلة التكافؤ الخاطئة التي يروجون لها، -وهم يزعمون أن الجميع: الغزاة والضحايا على قدم المساواة من المسؤولية، وذهب بعض-أقسام اليسار الغربي والمفكرين التقدميين إلى أبعد من ذلك، وعلى الأقل خلال الغزوات الإمبريالية الأولية - دعموا ما تخيلوه بأنه "سيطرة ديمقراطية" ناتجة عن التدخل الإمبريالي (الذي أطلقوا عليه اسم (انتفاضة')!  ومن الواضح أن الإمبرياليين كانوا يعرفون  هؤلاء بشكل أفضل  وهم يختارونهم بعناية وفي النهاية كل من الإمبرياليين والديكتاتوريينتخلوا عن هؤلاء المتعاونين الذين قدموا قشرة من "القيم الديمقراطية" للاحتلال الإمبريالي المستمر...

إن أسباب قيام AIM-بالتعبئة وتحدي-الإمبريالية كثيرة وعميقة وتتجاوز العلاقة مع الشعوب المضطهدة، وعلى سبيل المثال، الإمبريالية الأمريكية في حالة هياج، -تطارد و تسعى للإطاحة بالحكومات المنتخبة في تركيا وفنزويلا ونيكاراغوا. وقد دعمت واشنطن-بالفعل عملائها في البرازيل-وتسعى للتلاعب في الانتخابات المقبلة عبر اعتقال وإقصاء المرشح الرئيسي، زعيم يسار الوسط لولا دا سيلفا، كما أصدر الرئيس ترامب عقوبات اقتصادية ضد تركيا من أجل تعميق الأزمات الاقتصادية وإجبار أنقرة على التخلي عن سياستها المستقلة تجاه إيران وروسيا.

وبينما تدعم الحركات التركية المناهضة للإمبريالية أردوغان ضد الولايات المتحدة، محتفظين باستقلالهم لمعارضة سياساته السلطوية. لا شيء من هذا نجده فيAIM-الغربية حيث-يتم إتباع سياسات الإمبراطورية مماثلة في نيكاراغوا. وعلى النقيض من تركيا، فإن اليسار الليبرالي (والمليونير السابق ساندنستاس) يؤيدان رمي كوكتيل المولوتوف من-مقاتلي الشوارع الذين تدعمهم نخبة رجال الأعمال و البنتاغون، وإذا تمت الإطاحة بالرئيس المنتخب دانييل أورتيغا، فإن النخبة سترمي بعيدا تيار-السياسة الخارجية المستقلة الذي رسخه أورتيغا وسيحل محله نسخة جمهورية الموز النموذجية من الولايات المتحدة.

والنجاح الإمبراطوري في إسقاط الدكتاتوريات الوطنية له تأثير الدومينو --وليس "موجة ديمقراطية" كما وعد الليبراليون، و بدلا من ذلك فإنه يعمل على بدء حركة سلسلة جديدة من شبه المستعمرات كما هو واضح في الشرق الأوسط اليوم.

علاوة على ذلك، أدى عدم اتخاذ قادة AIM أي مبادرة إلى زوالهم السياسي وصعود اليمين المتطرف. ودعموا النمط الذاتي "التقدمي" الذي روجه أوباما ورفضوا التحرك-ضد الحروب الإمبريالية السبعة التي أطلقها - مما أسفر عن مقتل الملايين.

زوال التقدميين والاستسلام لأوباما ارتفع في عهد ترامب الشعبوي الذي عزز الحروب الإمبريالية في الخارج واضطهاد الطبقة العاملة في الداخل. وارتفعت الأرباح، ارتفعت الأمواج. الديموقراطيون والليبراليون تبنوا الـ CIA و FBI جهازي-الدولة البوليسة، وبعبارة أخرى، عدم وجود AIM في التضامن مع الحركات العمالية يقطع سبل التضامن الدولي وإمكانية وجود جبهة موحدة بين العمال ومناهضي الإمبريالية.

استنتاج

صعود وانحدار المناهضة-الغربية للإمبريالية، في جزء منه، يأتي-نتيجة فشل قادتها في معارضة الغزوات الإمبريالية ضد الدول المستقلة التي تحكمها الأنظمة الاستبدادية ووراء خطاباتهم الديمقراطية يبرز الوجه القبيح لـ-AIM-عبر غوصهم في واقع الشوفينية الإمبريالية، فهم يفضلون عدم توسيخ أيديهم في نزاع بين الأنظمة الانتخابية الإمبريالية والدكتاتورية القومية المناهضة للإمبريالية.

اليوم الغالبية العظمى من سكان العراق وسوريا وليبيا يعرفون ذلك وقد عاشوا أفضل بكثير في ظل الحكام السلطويين السابقين الذين يروجون للتحديث الوطني للدولة-ويقارنون هذا مع-الظروف الحالية تحت الاحتلال المدمر والوحشي للغرب الإمبريالي.

اليساريون الغربيون الذين دعموا الغزو الإمبراطوري كـ "انفتاح ديمقراطي" يلتزمون الصمت وغير مبالين كما لو أن ملايين الوفيات والهجرة الهائلة ليست مسؤوليتهم.

والليبرالية الإنسانية التي دعمت الحروب الإمبريالية على أساس إنقاذ الأشخاص المضطهدين من التعذيب والمواد الكيميائية السامة تقدم الصدقة والشفقة والرفض عند حدود الغرب. هناك القليل جدا من إعادة التفكير أو التفكير في كيفية القيام بذلك.

الحروب الإمبريالية أسوأ بكثير من الديكتاتورية وقد-فشل قادة AIM في إدراك ذلك وفقط المظلومين يستطيعون تحرير أنفسهم وليس الأسلحة الإمبريالية والانقلابات الأمريكية والعقوبات الاقتصادية. ومهما كانت الهواجس الشعبية ضد الحكومة المحلية، -فإن الغالبية العظمى من الأتراك وكما هو واضح الإيرانيين والفنزويليين والسوريين يقفون ضد التدخل الإمبريالي الغربي وكل ما يتعلق بها من "القيم الديمقراطية".

لقد شهدوا عقدين من الدمار الغربي والوحشية - وهم كذلك أعلم أن الحياة أفضل بكثير في الكفاح ضد الديكتاتورية المحلية و يتجاهلون الادعاء الغربي أنهم "الشعب الأخلاقي الوحيد" ويرفضون الإيمان التقدمي في التكافؤ بين الموت والبقاء.