Menu
حضارة

هل خططت إدارة ترامب للإطاحة بالرئيس الفنزويلي ؟

نيكولاس مادورو

واشنطن _ بوابة الهدف

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، اليوم الأحد، أنّ إدارة الرئيس دونالد ترامب، عقدت العام الماضي اجتماعات سرية مع ضباط عسكريين متمردين من فنزويلا، لمُناقشة خطط من أجل الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو.

وقالت الصحيفة إن "أحد القادة العسكريين الفنزويليين المُشاركين في المحادثات السرية، موجود على قائمة العقوبات الأميركية الخاصة بالمسؤولين الفاسدين في فنزويلا"، مُوضحةً أن "المسؤولين الأميركيين قرروا في النهاية عدم مساعدة القادة العسكريين المتآمرين خشية فشل الانقلاب، وتوقفت بذلك الخطط".

كما وأشارت الصحيفة إلى أن "استعداد إدارة ترامب للقاء مرات عدة مع ضباط متمردين عازمين على إسقاط مادورو، يُمكن أن يأتي بنتائج عكسية".

من جانبها قالت ماري كارمن أبونتي -التي كانت تتولى شؤون أميركا اللاتينية في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما- للصحيفة، إن الكشف عن المعلومات الأخيرة سيكون له "وقع القنبلة" في المنطقة.

وفرضت الخارجية الأميركية في الآونة الأخيرة عقوبات اقتصادية عدة على إدارة الرئيس الفنزويلي مادورو، ما أدى إلى أزمة اقتصادية فجرت احتجاجات عنيفة. وعقب فوز مادورو بالانتخابات الرئاسية الأخيرة التي جرت يوم 20 مايو/أيار الماضي، وصفت إدارة ترامب تلك الانتخابات بالمزورة.

وبعدما انفجرت طائرات مسيّرة محمّلة بعبوات ناسفة قرب مادورو أثناء تجمع يوم 4 أغسطس/آب الماضي في كراكاس، اتهم الرئيس الفنزويلي الولايات المتحدة وكولومبيا وأعداءه في الداخل بتنفيذ العملية.

وفي أغسطس/آب 2017، طرح ترامب فكرة اجتياح فنزويلا عسكريًا. وفي ذات الفترة، أعلن الرئيس الأميركي أنه لن يستبعد الخيار العسكري "لإنهاء الفوضى" في فنزويلا، على حسب زعمه وتعبيره.