Menu
حضارة

فنانون عالميون يطالبون بمقاطعة أوروفيزيون 2019 في الكيان 

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

نشر أكثر من مائة فنان عالمي رسالة مفتوحة في جريدة الغارديان البريطانية أعربوا فيها عن تأييدهم لدعوة فلسطينية بمقاطعة مسابقة الأغنية الأوربية (الأروفيزيون) المنوي إقامتها في فلسطين المحتلة في العام القادم 2019.

ووقع على البيان أكثر من مائة فنان وموسيقي وممثل وكاتب ومخرج من مختلف أنحاء العالم بما فيها الكيان الصهيوني، ومن الموقعين فنانون من أوروبا، استراليا والولايات المتحدة وأيضا عدد من الشخصيات الثقافية "الإسرائيلية". وأبرزهم، الموسيقي روجر ووترس من فرقة "بينك فلويد"، المنتج بريان إينو، والمخرج كين لويتش-الذين عبروا أكثر من مرة عن معارضتهم للسياسة الإسرائيلية.

وجاء في الرسالة " إلى أن يتمتع الفلسطينيون بالحرية، العدالة والحقوق المدنيةـ لا يجب اتخاذ "نهج العمل كالمعتاد" مع الدولة التي تحرمهم من حقوقهم الأساسية، يجب مقاطعة الاوروفزيون 2019 ان أقيم في إسرائيل، التي تستمر بانتهاكات كثيرة في السنوات الأخيرة لحقوق المواطن الفلسطيني. نحن فهمنا ان اتحاد الإذاعات الأوروبية طلب من إسرائيل ان تجد موقعا "غير مثير للجدل" لإقامة المنافسة، لكن يجب إلغاء المنافسة في إسرائيل ونقلها إلى دولة أخرى، مع تجربة أفضل في موضوع حقوق الإنسان. الظلم، هو شيء مسبب للانقسام، في حين ان السعي للإنصاف وحقوق الإنسان امر يوحدنا".

وذكرت الرسالة بالمجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال في غزة في "مسيرة العودة الكبرى"، التي وقعت خلال الاحتجاجات على الحدود في قطاع غزة، حدثت بعد وقت قصير من فوز المغنية الصهيونية نيطاع برزيلاي في المسابقة "في 14 أيار/مايو "بعد أيام من فوز إسرائيل في الاوروفزيون، الجيش الإسرائيلي قتل خلال يوم واحد 62 متظاهرا فلسطينيا أعزل، بينهم ستة أولاد وأصاب المئات بالرصاص الحي".

يشار إلى انه من المقرر ان تقام مسابقة الاورفزيون في الخامس والعشرين من شهر مايو/أيار من العام المقبل في مدينة تل أبيب وذلك عملا بنظام اتحاد الإذاعات الأوروبية الذي يمنح حق استضافة المسابقة للفائز الأخير بها، ومن المعروف ان "إسرائيل" فازت من خلال مشاركة المغنية نيطاع برزيلاي بالمرتبة الأولى لهذه المسابقة بعد مرور عشرين عاما على آخر مرة فازت بالمسابقة. وكانت آنذاك المغنية دانا انترناشيونال هي من فازت بالمسابقة.