Menu
حضارة

ضغوط أمريكية على الباراغواي للتراجع عن قرار نقل السفارة من جديد

نتنياهو مع رئيس الباراغواي السابق

بوابة الهدف - متابعة خاصة

تسعى الولايات المتحدة لإخضاع الباراغواي والضغط عليها لإبقاء سفارتها في القدس المحتلة بعد القرار الأخير بإعادة السفارة إلى تل أبيب، تماشيا مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن التي تعتبر المدينة محتلة كما قال وزير الخارجية في هذا البلد اللاتيني.

جاءت الضغوط عبر نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس الذي طلب من الرئيس البارغواني ماريو عبدو بينيتز أن يبقى سفارة بلاده في "إسرائيل" في القدس ، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الدولية.

ووصفت صحيفة نيويورك تايمز هذه الخطوة بأنها "ضربة لمساعي الكيان لاستدراج اعترافات دولية إضافية بالقدس كعاصمة له، وهي مساع كانت اكتسبت بعض الزخم بعد القرار الأمريكي.

وأكد بنس "بشدة" على رئيس باراغواي بضرورة الحفاظ على سفارة بلاده في القدس "كعلامة على العلاقة التاريخية التي حافظت عليها البلاد مع كل من إسرائيل والولايات المتحدة".

يذكر أنه بعد ساعات من إعلان قرار بينيتيز لنقل السفارة إلى تل أبيب، وأمر رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو إغلاق سفارة بلاده في العاصمة باراغواي أسونسيون.