Menu
حضارة

ردًا على اتهامات روسيّة..

البنتاغون ينفي استخدام قوّاته الفسفور الأبيض في دير الزور

الجيش الأمريكي (وكالات)

دمشق_ بوابة الهدف

نفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) اتهامات روسيّة باستخدام القوات الأمريكي أسلحة تحتوي على الفسفور الأبيض، خلال غارات جوية شنّتها مؤخرًا على مناطق بمحافظة دير الزور شرق سوريا.

وادّعى المتحدث باسم الوزارة، شون روبيرتسون، في تصريحات صحفية اليوم الاثنين، أنّه "لا توجد قنابل فسفورية لدى أي وحدة عسكرية أمريكية في المنطقة، التي تم الحديث عنها".

يأتي هذا في الوقت الذي أكّدت فيه وزارة الدفاع الروسية أن الجيش الأمريكي استخدم القنابل الفسفورية المحظورة، خال هجماته على مواقع في دير الزور.

وجاء في بيانٍ صادر عن مدير مركز حْمَيْمِيم للمصالحة في سوريا، الفريق فلاديمير سافتشينكو، أمس الأحد "شنّت مقاتلتان تابعتان للطيران الأمريكي يوم 8 سبتمبر 2018 غارات على بلدة هجين في محافظة دير الزور باستخدام ذخائر فسفورية حارقة".

وأدّت الهجمات الأمريكية، وفق البيان الروسي، إلى "اندلاع حرائق كبيرة في المنطقة المُستهدَفة، ويجري التحققّ من سقوط قتلى وجرحى".

يُشار إلى أنّ استخدام الأسلحة المحتوية على الفوسفور الأبيض أمر محظور بموجب البرتوكول الإضافي إلى اتفاقية جنيف لعام 1949.

وتقود الولايات المتحدة في سوريا قوات التحالف الدولي ضد "داعش" منذ صيف عام 2014 دون أي دعوة أو موافقة من قبل السلطات السورية. التي تتهم الجيش الأمريكي وحلفاءه بانتهاك سيادة الدولة وارتكاب مجازر متكررة بحق المدنيين الأبرياء. في الوقت الذي تُطالب فيه الأمم المتحدة بالتدخل لإنهاء تدخل دول التحالف، في مقدمتها أمريكا.

وترفض واشنطن مغادرة الأراضي السورية بذريعة وجوب مواصلة العمليات ضد "داعش" وإعداد قوات محلية قادرة عن التصدي للإرهابيين.