Menu
حضارة

الشعبية: المشاركة في انتخابات بلدية القدس خيانة تشرعن مخططات الاحتلال

القدس المحتلة _ بوابة الهدف

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن أي مشاركة فلسطينية في ما يُسمى انتخابات بلدية القدس انتخاباً وترشيحاً خيانة وطنية تتساوق مع سياسات الاحتلال ومخططاته التهويدية بحق المدينة، وتشرعن إجراءاته لضم المدينة والاعتراف بها كعاصمة لدولة الاحتلال.

وأشادت الجبهة في بيانٍ وصل "بوابة الهدف"، اليوم الثلاثاء، بالموقف الوطني الذي عبّرت عنه مختلف القوى والمؤسسات والشخصيات المقدسية، والتي أكدت على الموقف الوطني الثابت بعدم المشاركة في انتخابات بلدية الاحتلال، وتصميمها على مواجهة كل محاولات إضفاء الشرعية للاحتلال ومحاولاته فرض حقائق على أرض الواقع في المدينة المقدسة.

وقالت "أنه على الرغم من أن هناك إجماع وطني مقدسي على عدم الاعتراف بشرعية الاحتلال في المدينة المحتلة، وأهمية مواجهة كل سياساته وإجراءاته وعدم المشاركة في انتخابات ما يُسمى ببلدية القدس إلا أنه يجب التصدي بحزم ضد كل الأصوات القليلة المشبوهة النشاز والتي تعمل على تجميل صورة الاحتلال وتخرق الموقف الوطني بمحاولة المشاركة في هذه الانتخابات غير الشرعية".

وأوضحت الشعبية أن الهجمة المتواصلة على مدينة القدس تتعزز وتيرتها أكثر فأكثر في ظل استمرار المواقف الفلسطينية الرخوة والسياسة العربية الرسمية تجاه القدس، وكذلك نتيجة طبيعية لعدم التصدي الحازم لقرار الولايات المتحدة في نقل سفارتها للقدس المحتلة والسياسات والمخططات التي استهدفت عاصمة الشعب الفلسطيني وأراضي المدينة المقدسة.

وشددت الجبهة على ضرورة دعم صمود أهلنا ومؤسساته الوطنية في مدينة القدس كخطوة هامة على طريق التصدي لكل المخططات الصهيونية التي تستهدف المدينة.