Menu
حضارة

فضيحة جديدة في مكتب نتنياهو: مساعده "مفترس" جنسي"

نتنياهو وديفد كيز

بوابة الهدف - متابعة خاصة

ضربت فضيحة جديدة، جنسية هذه المرة، مكتب رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو، بعد الاتهامات التي وجهت لأحد أقرب مساعديه بالتحرش والاعتداء الجنسي.

وقد أعلن المتحدث باسم بنيامين نتنياهو ديفيد كيز يوم الخميس أنه بدأ إجازة وسط سلسلة من مزاعم سوء السلوك الجنسي ضده ويذكر أن كيز (34) عاما المولود في الولايات المتحدة هو المتحدث باسم نتنياهو لوسائل الإعلام الدولية منذ عام 2016.

وزعم كيز أن الاتهامات تهدف إلى تلويث سمعته وأنها كاذبة ومضللة وأنه لكي لا تصرف انتباهه عن عمله الذي يقوم به مع نتنياهو فضل أخذ إجازة لتنقية اسمه.

وكانت امرأة أمريكية نشرت على الانترنت اتهامات لكيز بسوء السلوك الجنسي ، وردا على ذلك دعت أربع من أعضاء الكنيست الصهيوني على الأقل نتنياهو إلى تعليق عمل كيز بعد أن ظهرت المزاعم في وقت سابق من هذا الأسبوع على تويتر.

ومن ضمن الاتهامات قالت جوليا سالازار ، وهي مرشحة لمجلس الشيوخ في ولاية نيويورك أن كيز اعتدى عليها جنسياً منذ خمس سنوات، وفي أعقاب الاتهام أفاد موقع صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" الإخباري الخميس أن 12 امرأة أخرى اتهمت أيضًا كيز بسلوك غير مناسب، فيما نقل الموقع تصريحات عشرة من النساء شريطة عدم الكشف عن هويتهن، في الوقت الذي نشرت مراسلة صحيفة "وول ستريت جورنال" شايندي رايس اتهامات مماثلة ضد كيز اليوم الجمعة ، واصفة إياه بأنه "مفترس". وقالت رايس على موقع تويتر "لم يكن لدى الرجل أي تصور لمعنى كلمة " لا ".مضيفة ""بغض النظر عن عدد المرات التي قلت فيها لا ، فإنه لن يتوقف عن الضغط علي. لقد تمكنت من تخليص نفسي سريعا وكانت لحظة قصيرة وغير مريحة ، لكنني عرفت عندما كنت أبتعد عنه أنني كنت في مواجهة مفترس". وتعود اتهامات النساء إلى فترة ما قبل تولي كيز وظيفته في مكتب نتنياهو في عام 2016. فيما امتنع مكتب نتنياهو عن التعليق وفقا لوكالة أسوشيتد برس.

ويعتبر كيز مساعداً مقرباً لنتنياهو ويشارك بعمق في سياسة نتنياهو لوسائل الإعلام الاجتماعية، ومن المعروف أنه نادراً ما يتحدث نتنياهو إلى وسائل الإعلام ، ويفضل بدلاً من ذلك أن يسلم رسائله في مقاطع فيديو خاضعة لرقابة صارمة تُصدر على فيسبوك وتويتر. 

وقبل انضمامه إلى مكتب نتنياهو ، كان كيز المدير التنفيذي لمنظمة "تقدم حقوق الإنسان" التي تتخذ من نيويورك مقرًا لها، وهي منظمة غير حكومية نصحت بمساعدة المعارضين في الدول "القمعية".