Menu
حضارة

الاحتلال يقرر هدم منزل "أبو حميد" كاملًا في مخيم الأمعري

عائلة أبو حميد الأسرى في سجون الاحتلال - أرشيف

الضفة المحتلة_ بوابة الهدف

أعلن وزير الحرب "الإسرائيلي" أفيغدور ليبرمان عن قرار هدم منزل عائلة "أبو حميد" في مخيم الأمعري برام الله، والمكون من 4 طوابق، وذلك على خلفية مقتل جندي من جيشه، قبل أشهرٍ، بواسطة "حجر بلوك".

وذكرت القناة "الثانية" العبرية أنه سبق لجيش الاحتلال أن قرر هدم الطابقين العلويين من المبنى الذي كان يسكنه أيضًا منفذ العملية، قبل أن يتراجع الجيش ويقرر هدم المبنى بكامله من الأساس.

 

وكانت قوات الاحتلال أخذت، منتصف شهر آب/أغسطس الماضي، قياسات منزل عائلة أبو حميد، تمهيدًا للهدم.

واعتُقل اسلام أبو حميد في السادس من شهر حزيران/بونبو الماضي، بزعم إلقاء بلاطة على جندي صهيوني من وحدة دفدوفان الخاصة أثناء اقتحام مخيم الأمعري في شهر أيار/متبو الماضي، حيث أصيب بجروح بالغة، وأعلن لاحقا عن مقتله.

يذكر أن أم ناصر أبو حميد (72 عامًا)، والدة لستة اسرى وشهيد، وهم: الشهيد عبد المنعم الذي ارتقى شهيدًا في مخيم قلنديا في العام 2002، والأسير ناصر (37 عامًا) ومحكوم بسبعة مؤبدات وخمسين عامًا، ونصر (35 عامًا) محكوم بالسجن لخمسة مؤبدات، وابنها شريف (29 عامًا) محكوم بالسجن لأربعة مؤبدات، وابنها الأخير الأسير محمد (24 عامًا) محكوم بمؤبدين و30 عامًا.

وتوفي زوجها محمد يوسف ناجي أبو حميد في شهر كانون الأول/يناير عام 2014 بعد صراع مع المرض والمعاناة دون أنْ يتمكّن من رؤية أبنائه الأربعة واحتضانهم للمرة الأخيرة.