Menu
حضارة

الاحتلال قتل صحفييْن وأصاب واعتقل المئات منذ بداية 2018

الشهيدان أحمد أبو حسين وياسر مرتجى (أرشيف)

غزة_ بوابة الهدف

قتل الاحتلال "الإسرائيلي"، منذ بداية العام 2018، اثنين من الصحفيين الفلسطينيين، بينما أصاب 254 آخرين بجراح، معظمهم من قطاع غزة، في حين اعتقل 82 صحفيًا جميعهم من الضفة الغربية المحتلة.

وفي تقريرٍ صادر عن لجنة دعم الصحفيين الفلسطينيين، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطينين (26 أيلول)، وثقت نحو 638 انتهاكًا من الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين منذ مطلع العام الجاري.

وقتل جيش الاحتلال في نيسان/ أبريل الماضي، الصحفييْن ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين، خلال تغطيتهما لمسيرات العودة شرقي قطاع غزة.

بينما تزايدت الانتهاكات بحق الصحفيين في أيار/ مايو 2018، والتي وصلت 129 انتهاكا؛ تركزت غالبيتها في قطاع غزة، من خلال إطلاق الرصاص الحي والمتفجر والقنابل السامة تجاههم خلال تغطية فعاليات مسيرة العودة على الحدود الشرقية للقطاع.

وبين التقرير، أن الانتهاكات تمثلت بالاعتقال والاحتجاز وتمديد الاعتقال، والاعتداء المباشر بغرض إيقاع أكبر ضرر بهم، فضلا عن المنع من السفر والتغطية الإعلامية.

كما سجل التقرير اقتحام الاحتلال لمؤسسات صحفية وإعلامية، وتنفيذ أعمال تحطيم وتخريب لمحتوياتها، بلغت 49 حالة.

وقالت اللجنة إن الاحتلال لازال يمعن في استهدافه  للحريات الإعلامية، من خلال تزايد اعتداءاته بحق الصحفيين الفلسطينيين دون وجود أي ضغوطات دولية رادعه لجرائمه وانتهاكاته المتواصلة وخرقه لكافة الاتفاقيات الدولية والحقوقية التي تعزز حرية التعبير.

يذكر أن الاتحاد الدولي للصحفيين الفلسطينيين اعتمد في اجتماعه الدوري الذي عقد عام 1998 يوم السادس والعشرين من أيلول/ سبتمبر من كل عام يوما للتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين.

وأصيب في هذا اليوم من عام 1996 قرابة 60 صحفيًا فلسطينيًا، برصاص الاحتلال "الإسرائيلي" خلال تغطيتهم "هبة النفق" التي اندلعت ذلك الوقت.