Menu
حضارة

الجيش الصهيوني يشدد أوامر إطلاق النار في غزة

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

قال موقع 0404 الإخباري الصهيوني المقرب من الأجهزة الأمنية أن الجيش الاحتلالي قرر بشكل مفاجئ تغيير قواعد الاشتباك وتشديد أوامر إطلاق النار بحيث يسمح للجنود بإطلاق النار في ظروف استثنائية محددة.

وزعم الموقع بأن توجيهًا جديدًا من أعلى المستويات صدر إلى جنود العدو منذ أمس بشأن إجراءات فتح النار على حدود قطاع غزة. ووفقا للأمر الجديد، يحظر على الجنود من هذه اللحظة إطلاق النار على "الإرهابيين" (كما جاء في أمر القتال الجديد) في مجموعة متنوعة من الحوادث التي كان من المعتاد إطلاق النار فيها حتى الآن ومن بين أمور أخرى يُمنع إطلاق النار على رماة الحجارة ، بما في ذلك المقاليع ، وحتى إذا كان يشكل خطراً على حياة الجنود.

وزعم الموقع أن هذا يعتبر تراجعا من الجيش عن "مكافحة الإرهاب" ويوضح الأمر الجديد أن إطلاق النار مسموح به فقط في الحالات التالية: إطلاق النار على "الإرهابيين المسلحين" والقناصة و / أو على مصدر لإطلاق النار على قواتنا من اتجاه غزة وفي جميع الحالات الأخرى يحظر على جنودنا إطلاق النار.

وأكد مصدر كبير في جيش العدو التفاصيل "هذه أوامر جديدة تم استلامها الآن، وجاء القرار في أعقاب سلسلة من الهجمات على العرب على طول حدود قطاع غزة. لن يتم تنفيذ إطلاق النار إلا في حالة الإرهابيين المسلحين الذين تم تحديدهم في السياج، القناصين الذين سيحاولون مهاجمة المقاتلين وبالطبع نحو أي مصدر للنار من القطاع ".

وزعم الموقع أن الجنود غاضبين من النظام الجديد. وقال أحد جنود جفعاتي “صدمة كاملة لتلقي مثل هذه الرسالة. ماذا تريد مني أن أقول؟ مجرد صدمة ".

وقال ضابط يخدم على حدود غزة: "تلقينا أوامر جديدة بشأن فتح النار. كنا على يقين من أنهم سوف يسمحون لنا بالرد بقسوة أكبر، بسبب الإرهاب الذي يتواصل ويتصاعد هنا، لكننا في الواقع أيدينا مكبلة".

أيضا نقل الموقع غضب مصادر الأمن الاستيطانية حول القطاع "هذا قرار لا يمكن تصوره. لا أستطيع أن أفهم ما يريده جيش الدفاع الإسرائيلي؟ ماذا يريد رئيس الأركان؟ هل سيؤذوننا بطريقة أكثر صعوبة؟ هذا ليس طريقة لمحاربة الإرهاب ".

وقال الموقع أنه في البداية، قال المتحدث باسم الجيش أن هذا الخبر محظور بموجب الرقابة العسكرية، ولكن بعد ذلك وافقت الرقابة العسكرية على التفاصيل المنشورة هنا، وقال الجيش أن التغيير يتم طبقا لتوجيهات القادة في الميدان، و "إن تنفيذ هذه الأوامر يتماشى مع الظروف في الميدان، كما يحدد القائد في القطاع في تلك اللحظة"،