Menu
حضارة

ليبرمان: لا أريد غزو غزة أو منح الجنسية لعشرات الآلاف من الفلسطينيين

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

تبجح وزير الحرب الصهيوني أفيغدور ليبرمان بأن جيشه لم يكن مستعدا للحرب كما هو الآن منذ عام 1967، واعترف أن حالة هذا الجبش لن تكون مثالية أبداً "، مضيفاً" لكن عندما أقارنها خلال السنوات منذ عام 1967 حتى الآن، لم نكن مستعدين مثلما نحن اليوم ".

ومن المرجح أن تصريحات ليبرمان تأتي في سياق المعركة الكلامية المحتدمة بينه وبين نفتالي بينت (البيت اليهودي) الذي يلوم الجيش الصهيوني لضعف حزمه ضد غزة وهو الأمر الذي رفضه ليبرمان أمس ومتبجح بقتل 7 فلسطينيين.

وكان ليبرمان أيضا يعلق في مقابلة مع YnetNews على تقرير أمين المظالم في الجيش الصهيوني اسحق بريك الذي أشار إلى عدة ثغرات و أكد على أن إعداد الجيش قد تضرر بشكل كبير.

وقال ليبرمان "قرأت التقرير وتحدثت مع الطوب عدة مرات.. اعتقد انه مخطئ كثيرا حول قضية واحدة في مسألة استعداد الجيش الإسرائيلي للحرب" وقال ليبرمان. "أنا لا أقول ذلك فقط لأن هذا هو ما أعتقد ، (أنا أقول ذلك) كشخص يجلس في مجلس الأمن منذ عقود".

وأضاف ليبرمان في تعليقه على تصريحات بينت الذي انتقد نقص استعداد الجيش لمواجهة في غزة "أقترح أن يتحدث الوزير بينيت عن التعليم وليس عن الأمن." وأضاف "هناك سبب انني لا أتحدث عن التعليم. بينيت مستعد للتضحية بكل التعليم والأمن في سبيل مقعد إضافي في البرلمان".

واتهم ليبرمان بينت بإشعال الحرب الانتخابية وقال "سوف تتميز الانتخابات القادمة من خلال صراع بين متعصب يهودي مسيحي يميني ، وبين يمين مسؤول أمثله أنا".

وتباهى ليبرمان أنه يعيش في مستوطنة واصفا المستوطنين بأنهم شعبه "أعيش بين شعبي ، على عكس السيد بينيت الذي يعيش في رعنانا. أنا أعيش في (مستوطنة) نوكديم ، أعرف بالضبط ما يعتقده الجمهور. السيناريو المحتمل في المستقبل ". مضيف أنه لا يريد "غزو غزة أو منح الجنسية لعشرات الآلاف من الفلسطينيين. وأضاف أن "على مواطني إسرائيل أن يقرروا ما يريدون: دولة ثنائية القومية كما يريد بينيت ، أو دولة يهودية كما أقترح". وزعم ليبرمان أن حماس تؤجج الأوضاع على سياج غزة بسبب فشلها، مضيف أنه "لا يمكننا التوصل إلى أي اتفاقات معهم".