Menu
حضارة

رجا اغبارية

رجا اغبارية

رجا إغبارية من مدينة أم الفحم المحتلة. مواليد 1952.

حاصل على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية وعلم النفس، عمل كموظف في مجلس أم الفحم المحلي، ثم كمدرس طوال 24 عاماً، مارس خلالها المهنة في 14 عاماً فقط لفصله من العمل مرات عديدة على خلفية نشاطه السياسية.

سجل سابقة قانونية، بعد أن سمح له القانون ولأول مرة بأن يكون معلمًا بالتزامن مع ممارسته لنشاطه السياسي، بتوليه قيادة تنظيم حركة أبناء البلد . وهي حركة تحرر وطني برزت في العام 1972 في مدينة أم الفحم.

تُرّكز الحركة على تعبئة وتنظيم الشباب الفلسطيني في الداخل المحتل. امتد عملها إلى المثلث والجليل والعديد من القرى الفلسطينية. وتمكّنت من إيصال أحد أعضائها إلى عضوية المجلس المحلي لأم الفحم سنة 1974، وإنجاح مرشحها لرئاسة المجلس المحلي في قرية كابول، ولها تاريخ نضالي طويل وممتد.

والتحق رجا اغبارية في "أبناء البلد" من عمر الـ 16 عاماً، وساهم بتأسيس اتحاد لجان الطلاب الجامعيين العرب في السبعينات.

تعرض للعديد من الاعتقالات. ابتداءً بما تعرض له في يوم الأرض 1976، مرورًا بفرض الإقامة الجبرية عليه 1980. وكان اغباريّة أول معتقل إداري من الداخل المحتل عام 1948.

على إثر الانتفاضة الأولى في قطاع غزة والضفة المحتلة وبالعام 1988 أطلق تصريحه الشهير "إنّ استقلالكم هو يوم نكبتنا، والنكبة هي نوع من أنواع الكارثة".

ترأس حركة أبناء البلد وأنشأ التجمع الوطني الديمقراطي، ومهندس التحالف مع الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة.
وجرى اعتقاله بتاريخ 11 سبتمبر 2018، وجرى تمديد اعتقاله لاستكمال لائحة الاتهام على خلفية نشاطه السياسي ومنشوراته على مواقع التواصل الاجتماعي.