Menu
حضارة

حركة أبناء البلد

شعار الحركة

حركة أبناء البلد ، حركة تحرر وطني، برزت في العام 1972 في مدينة أم الفحم. أمينها العام حاليًا هو رجا اغبارية.

من أهم أهدافها، تعبئة وتنظيم الشباب الفلسطيني في الداخل المحتل لأجل استعادة الحقوق الوطنية الفلسطينية، في مقدمتها حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة على أرض فلسطين التاريخية.

ترفض الحركة المشاركة في انتخابات الكنيست (برلمان الاحتلال)، ودعت إلى عدم المشاركة بالتصويت فيها. وتتمسّك بموقفها الرافض للواقع "الإسرائيلي" والاندماج فيه، لكنها تؤيد المشاركة في الانتخابات المحلية.

شاركت أبناء البلد في انتخابات المجلس المحلي لأمّ الفحم بالعام 1973، وبحلول تسعينيات القرن الماضي وجّهت عملها نحو طلبة الجامعات، لتجد في الحركة الطلابية الفلسطينية داخل الجامعات الصهيونية حليفاً لها، سيّما في الجامعة العبرية ب القدس المحتلة، التي يدرس فيها أكثر من 500  طالب فلسطيني، إضافة إلى 1.500 طالب فلسطيني في الجامعات "الإسرائيلية" الخمس الأخرى.

تحالف الحركة مع الشباب عززّ نضالها وأوجد لها قاعدة شعبية واسعة، وأصبح الكثيرون من فلسطيني الداخل مستعدين للانضواء تحت لوائها.

عشية الانتخابات بالعام 1996 انضمّت الحركة لتحالف "التجمع الوطني الديموقراطي".

وترفض أبناء البلد جميع التسويات السياسية، الجزئية منها والشاملة، وخاصة قراري مجلس الأمن رقم 242 و338، انطلاقاً من إيمانها بعدم إمكانية استرجاع حقوق الشعب الفلسطيني القومية عبر الجهود السياسية.