Menu
حضارة

آثار البلاد العربية تقضي بين يدي "داعش"

الهدف_العراق_وكالات:

في أغلب البلدان التي ينشط فيها، ارتبطت سيطرة تنظيم الدولة على مدن ذات ماض أثري بتدمير هذه الأثار.

ففي العراق، قام مسلحو التنظيم بتجريف مدينة النمرود الأثرية كما قاموا بنهب متحف الأنبار بمدينة الرمادي، وهو ما تكرر في متحف الموصل الذي دمر مسلحو التنظيم تماثيله.

أما في سوريا، فعقب سيطرة مسلحي التنظيم على مدينة تدمر التاريخية قام عناصره بتفخيخ الموقع الأثري فيها.

وفي ليبيا التي ينشط فيها عناصر التنظيم أيضا، قام مجهولون بتدمير نحوت صخرية تعود لعصور ما قبل التاريخ في جنوب البلاد.

ورغم النداءات المتكررة التي تصدر من المنظمات الدولية لحماية هذا التراث الإنساني من معاول التنظيم، إلا أن الحال يبشر بخطر جديد محدق بما تبقى من آثار.