Menu
حضارة

الصين ترد على اتهامات ترامب ونائبه.. وتعتبرها "افتراءات لا أساس لها"

مظاهرة خارج القنصلية الأمريكية في هونغ كونغ، الصين 1 أكتوبر 2018

بوابة الهدف - وكالات

ردت الصين بشكلٍ سريع، على تصريحات الرئيس الأمريكي ونائبه، حول تدخل الصين في الانتخابات الأمريكية ووصفتها بـ "افتراءات لا أساس لها"، مؤكدة احتجاج بكين الشديد.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية، هوا تشون يينغ، إن "خطاب نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الأخير، مليء بنقد لا أساس له للسياسة الخارجية والداخلية الصينية، والتصريحات حول تدخل الصين في الانتخابات الأمريكية تشكل افتراء، وهي ملفقة ومضللة تماما، والصين تعرب عن احتجاجها بشدة عليها".

وأضافت هوا تشون يينغ: "لقد التزمت الصين دائما بمبدأ عدم التدخل في السياسة الداخلية للدول الأخرى، وليس لدينا أي اهتمام على الإطلاق بالتدخل في الانتخابات الأمريكية"... "لقد رأى المجتمع الدولي بوضوح من، (في كل مناسبة)، يتدخل بشكل غير رسمي في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ويضر بمصالح الدول الأخرى".

وأكدت أن سياسة الصين تجاه الولايات المتحدة واضحة ولا تتغير. وقالت: "إننا ملتزمون بالعمل سوية لتحقيق تعاون غير تصادمي، قائم على الاحترام المتبادل"، وحثت واشنطن على "تصحيح أخطائها، ووقف الاتهامات التي لا أساس لها ضد جمهورية الصين الشعبية، والتوقف عن إفساد العلاقات الثنائية".

واتهم نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الصين الخميس، باستخدام "دبلوماسية الديون" لنشر نفوذها. كما نوه في حديثه إلى بيانات الاستخبارات الأمريكية، التي أشارت إلى أن بكين تعتزم استغلال أي تناقض بين السلطات الفيدرالية والمحلية في الولايات المتحدة. وأن "محاولات روسيا التدخل" في الشؤون الأمريكية تبدو ضئيلة مقارنة بما تقوم به الصين.

كذلك، اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الصين يوم الخميس، بالسعي للتدخل في انتخابات الكونغرس المقررة يوم 6 نوفمبر المقبل، قائلاً إن بكين لا ترغب في نجاح حزبه الجمهوري نظراً لموقف الرئيس من التجارة.

وقال ترامب في كلمة أمام مجلس الأمن الدولي: "الصين  تحاول التدخل في انتخاباتنا القادمة في نوفمبر 2018. والوقوف ضد إدارتي".

وتخطط واشنطن لاتهام بكين بـ "أعمال عدائية" تجاه القطاعين العام والخاص في الولايات المتحدة، ودعم الادعاءات بالأدلة، حسبما نقل موقع "أكسيوس" عن مصادر في البيت الأبيض.