Menu
حضارة

"تنفيذية المنظمة" تدعو "المركزي" للانعقاد أواخر الشهر الجاري

رام الله _ بوابة الهدف

قررت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، مساء اليوم الأحد، دعوة المجلس المركزي لمنظمة التحرير للانعقاد في تاريخ 26 تشرين أول الجاري، والاستمرار في تنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي، وآليات وجداول زمنية لذلك، بما يشمل تحديد العلاقات السياسية والاقتصادية والامنية مع سلطة الاحتلال الصهيوني.

وجدّدت التنفيذية في اجتماعها، برئاسة الرئيس محمود عباس في رام الله، قراراتها السابقة "وما جاء في خطاب الرئيس أمام الجمعية العامة برفض أن تكون الإدارة الأمريكية شريكًا أو وسيطًا في عملية السلام".

واستنكرت اللجنة التنفيذية بشدة، قرار "الحكومة الاسرائيلية إغلاق مكتب وكالة الغوث في مدينة القدس المحتلة".

وأكدت "وجوب تنفيذ قرارات الامم المتحدة ذات العلاقة بالقضية الفلسطينية، خاصة مجلس الأمن الدولي (2334) لعام 2016، معبرة عن تقديرها لغالبية الدول الأعضاء التي دعمت تنفيذ هذا القرار"، مُستنكرةً في الوقت ذاته "موقف الإدارة الأمريكية الشاذ، الذي قرر تجاهل موضوع البحث، وحرف البوصلة إلى قضايا أخرى في المنطقة، دون حتى التطرق إلى القضية الفلسطينية أو قرار مجلس الأمن (2334)".

وأدانت اللجنة التنفيذية، مصادقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على القانون التعريفي لمحاربة الإرهاب، والذي بموجبه يستطيع أي مواطن امريكي مقاضاة أية جهة خارجية يتهمها بالإرهاب أو دعم الإرهاب أو المسؤولية عن أي عمل إرهابي، ما يستدعي المراجعة الكاملة لقبول فلسطين للمساعدات من الولايات المتحدة الأمريكية.

وعلى صعيد جهود المصالحة الفلسطينية، أكدت اللجنة التنفيذية مساندتها الكاملة "للجهود المستمرة من قبل الأشقاء في جمهورية مصر العربية لتنفيذ شامل وغير مجتزأ لاتفاق القاهرة في 12 تشرين أول 2017، الذي صادقت عليه الفصائل الفلسطينية كافة في تاريخ 22 تشرين ثاني عام 2017".