Menu
حضارة

يرفضن الخروج للفورة منذ 34 يومًا..

الاحتلال يُهدّد بنقل الأسيرات إذا واصلنَ الاحتجاج

الأسيرات- ارشيف

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

تُواصل الأسيرات الفلسطينيات في مُعتقل "هشارون" الصهيوني الامتناع عن الخروج إلى ساحة السجن لليوم الـ34 على التوالي، رفضًا لإعادة تشغيل كاميرات المراقبة فيها.

من جهتها، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في تصريحٍ لها اليوم الثلاثاء، إن الأسيرات يرفض مساومتهنّ على تشغيل الكاميرات لمدة ساعتين خلال النهار، مقابل إنهائهنّ الخطوات الاحتجاجية، وهو ما تُصر الأسيرات على رفضه. لما فيه من تعدٍ على حريّتهن.

ونقلت محامية الهيئة عن الأسيرات أنّ الأوضاع النفسية والظروف الاعتقالية لهنّ صعبة ومُقلقة للغاية، إذ تعانين من الضغط والاكتظاظ، ووصل عددهن إلى 34 أسيرة، بينهن أسيرتان تفترشان الأرض. إضافة للظروف المعيشيّة في المعتقل، حيث الرطوبة العالية وعدم التهوية، كما أنّهن لم يخرجن من الغرف منذ 800 ساعة متواصلة.

بالتزامن، قال مدير مكتب "إعلام الأسرى"، ناهد فاخوري إن إدارة سجن هشارون هددت بنقل الأسيرات لسجن آخر كنوع من الضغط عليهن إذا واصلنَ عدم الخروج للساحة الخارجية للسجن.

هذا وأعلن أسرى من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركتيْ حماس والجهاد الإسلامي، في وقتٍ سابق، خوضهم خطوات احتجاجيّة تضامنيّة دعمًا لمطالب الأسيرات، بالتزامن مع تصعيد غير مسبوق تشنّه مصلحة السجون بحقّ الأسرى في مختلف المعتقلات الصهيونية.