Menu
حضارة

النظام الانتخابي غير عادل

جمعية الوفاق البحرينية تعلن مقاطعتها الانتخابات النيابية

بوابة الهدف _ وكالات

أعلنت جمعية الوفاق البحرين ية، مساء اليوم الثلاثاء، مقاطعتها الانتخابات النيابية والبلدية للعام 2018 في البحرين.

وقال نائب الأمين العام لجمعية الوفاق البحرينية الشيخ حسين الديهي في مؤتمر صحفي "لن نشارك في تزوير الحقائق بالمشاركة في الانتخابات"، مُتناولاً أسباب الموقف المقاطع للانتخابات، إذ أشار إلى "غياب دستور تعاقدي ووجود نظام انتخابي غير عادل ولا يحقق المساواة بين المواطنين واعتماد منهج التمييز في الدوائر".

كما وأضاف أن "النظام البحريني يستخدم الأساليب الأمنية ويقطع كل سبل التواصل السياسية مع الشعب، والبحرين أصبحت سجن كبير لكل من يخالف الحكومة"، مُشيرًا إلى أن "النظام البحريني يستهدف كل من يبدي برأيه ويخالف الحكومة"، لافتًا إلى أن "النظام البحريني أقفل كل الأبواب وليس لنا خيار سوى مواصلة طريقنا المطلبي السلمي".

وفي السياق، أوضح أنه "منذ العام 2011 حتى اليوم هناك ما يقارب الـ200 شهيد في البحرين تمّ قتلهم أثناء التعذيب أو في المسيرات أو من خلال الإعدامات، والبحرين تحولت إلى جزيرة خرساء حيث إن العمل السياسي والتعبير عن الرأي المعارض والعمل الحقوقي والاحتجاج السلمي ممنوعون".

وقال "نحن اليوم نعبر في مرحلة تراكم الأزمات في البلاد وغياب الأرضية المشتركة بين الحكم والشعب على كل المستويات"، مُؤكدًا "نحن جادون ولأن المصلحة الوطنية تهمنا فإننا سنبقى ننادي بالحوار والتفاوض لإجراء حالة من التوافق الوطني والشراكة السياسية في البحرين، والوفاق وقوى المعارضة دأبوا على طرح المبادرات الوطنية من أجل حلحلة الأزمة السياسية المستفحلة في البحرين ولكن مع الأسف لم يلقوا آذانًا صائغة على مر تلك السنوات".

وفي سياقٍ متصل، قال النائب السابق عن كتلة الوفاق علي الأسود في المؤتمر "نحن متمسكون بالحوار والتفاوض لتجاوز الأزمات التي تحاصر الوطن"، مُؤكدًا "الحاجة إلى وقف سرقة خيراته المحدودة".

وأضاف "نقول لحكومة بريطانيا أن ما استثمرتموه في البحرين فاشل وما تقدموه لها هو خسارة"، داعيًا "المجتمع الدولي والمؤسسات الأممية أخذ دورها في مساندة الشعب البحريني للخروج من هذا الواقع المأزوم والذهاب في بناء التوافق الوطني"، داعيًا كل أبناء الشعب البحريني من مختلف الطبقات والانتماءات إلى "تسجيل موقف وطني جامع في رفض المشاركة في الانتخابات المقبلة والعمل على مقاطعتها".

وتوقع أن تتراوح نسبة المشاركة في الانتخابات المقبلة في لبحرين بين 27 و32 % فقط وستصل في بعض الدوائر إلى 3.%، مُشددًا "خيارنا في مقاطعة الانتخابات نابع من دراسة ورؤية عميقة قائمة على أساس المصلحة الوطنية والأمن القومي والحفاظ على مكانة المواطن".

جدير بالذكر أن الانتخابات البرلمانية في البحرين تجري في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر المُقبل.