Menu
حضارة

الاعتصام مستمر لليوم 113

جيش الاحتلال يكثّف من انتشاره في محيط خان الأحمر

القدس المحتلة _ بوابة الهدف

كثَّفت قوات الاحتلال الصهيوني، ظهر اليوم الأربعاء، من انتشارها في محيط قرية خان الأحمر شرق مدينة القدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، بأن أكثر من 30 دورية عسكرية انتشرت على البوابات المؤدية للقرية، والشارع الرئيسي المجاور، وسط ترقب للخطوة التالية خاصة بعد تكرار هذه الاجراءات خلال الأيام القليلة الماضية، في حين أشارت إلى أن قيادة جيش الاحتلال في "الإدارة المدنية" اعتلت التلة المقابلة للقرية شرق القدس، وشوهد بحوزتهم مجموعة من الخرائط.

ويُواصل سكان قرية خان الأحمر شرق القدس، المُهددة بالهدم، اعتصامهم لليوم 113 على التوالي مع عددٍ كبير من المواطنين والمتضامنين، وذلك رغم انتهاء مهلة الاحتلال بالهدم (في يوم 1 أكتوبر).

و" الخان الأحمر " هو واحد من 46 تجمعًا بدويًا فلسطينيًا في الضفة الغربية يواجه التهديد ذاته. ويقع ضمن الأراضي التي تستهدفها سلطات الاحتلال، لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى"E1"، عبر الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية الممتدة من شرقي القدس وحتى البحر الميت. الهادف إلى تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة الغربية عن وسطها، وعزل مدينة القدس المحتلة عن باقي الضفة الغربية.

وقررت "المحكمة العليا" الصهيونية، الأربعاء 5 سبتمبر، إخلاء تجمع خان الأحمر في غضون أسبوع (انتهى يوم 12 سبتمبر) بعد أن رفضت التماسات قُدّمت من سكان القرية لمنع إخلائه.

ويقطن في القرية 180 شخصًا من أفراد عائلة "الجهالين" البدوية، وهو واحدٌ من 46 تجمعًا بدويًا فلسطينيًا في الضفة المحتلة، تواجه خطر الترحيل القسري بسبب خطط إعادة التوطين الصهيونية، والضغوط التي يمارسها الاحتلال على سكانه لدفعهم إلى الرحيل.