Menu
حضارة

الاحتلال يسعى لنقل سكان خان الأحمر إلى أبو ديس

القدس المحتلة_ بوابة الهدف

قالت مصادر إعلامية، إنّ سلطات الاحتلال جهّزت بيوتًا متنقلة ومرافق عامة أقامتها على أراضي استولت عليها من الفلسطينيين، في قرية أبوديس قرب القدس المحتلة، بهدف نقل سكان قرية خان الأحمر إليها بعد قرار هدم القرية المتوقع في أي لحظة.

وكانت سلطات الاحتلال قد وضعت يدها على قطعة أرض تزيد مساحتها عن ستين دونما منذ عدة أشهر وشرعت بوضع بيوت متنقلة وبنى تحتية خصصتها لأكثر من 200 فلسطيني سيتم تهجيرهم من الخان الأحمر ، في حين أعلن أهالي القرية رفضهم المطلق للانتقال للمكان الجديد وأصروا على البقاء في بيوتهم.

وكثَّفت قوات الاحتلال، ظهر الأربعاء، من انتشارها في محيط خان الأحمر  بأكثر من 30 دورية عسكرية انتشرت على البوابات المؤدية للقرية، والشارع الرئيسي المجاور لها.

ويُواصل سكان قرية خان الأحمر شرق القدس، المُهددة بالهدم، اعتصامهم لليوم 113 على التوالي مع عددٍ كبير من المواطنين والمتضامنين، وذلك رغم انتهاء مهلة الاحتلال بالهدم (في يوم 1 أكتوبر).

و" الخان الأحمر " هو واحد من 46 تجمعًا بدويًا فلسطينيًا في الضفة الغربية يواجه التهديد ذاته. ويقع ضمن الأراضي التي تستهدفها سلطات الاحتلال، لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى"E1"، عبر الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية الممتدة من شرقي القدس وحتى البحر الميت. الهادف إلى تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة الغربية عن وسطها، وعزل مدينة القدس المحتلة عن باقي الضفة الغربية.

وقررت "المحكمة العليا" الصهيونية، الأربعاء 5 سبتمبر، إخلاء تجمع خان الأحمر في غضون أسبوع (انتهى يوم 12 سبتمبر) بعد أن رفضت التماسات قُدّمت من سكان القرية لمنع إخلائه.

ويقطن في القرية 180 شخصًا من أفراد عائلة "الجهالين" البدوية، وهو واحدٌ من 46 تجمعًا بدويًا فلسطينيًا في الضفة المحتلة، تواجه خطر الترحيل القسري بسبب خطط إعادة التوطين الصهيونية، والضغوط التي يمارسها الاحتلال على سكانه لدفعهم إلى الرحيل.