Menu
حضارة

استطلاع: الاتحاد الصهيوني يتراجع والائتلاف اليميني يبقى في السلطة

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

قال استطلاع مسحي نشره موقع مكور ريشون اليميني الصهيوني أن موازين القوى الحالية تشير إلى انهيار المعسكر الصهيوني وبقاء الليكود محتفظا بالسلطة، بالتحالف مع البيت اليهودي، بينما سيحصل الجنرال بيني غانتز على ثمانية مقاعد في حال دخل الانتخابات بقائمة مستقة، وكذلك ستحصل أورلي ليفي على مقاعد مماثلة. وهو أيا ما سيحصل عليه فقط المعسكر الصهيوني.

حسب الاستطلاع سيحصل الليكود على 31 مقعدا، و"هناك مستقبل" على 14 مقعد، فقط، بينما سيصعد البيت اليهودي إلى 13 مقعدا. وقال التقرير أن الائتلاف الحالي الذي يحكم سيحصل على 65 مقعدا في الكنيست متراجدعا بمقدار مقعدين، وأيضا القوة اليسارية ستفقد قوتها وتتراجع إلى 47 مقعدا مقابل 53 حاليا.

وقال وزير كبير في الليكود أن تقديم موعد الانتخابات سيكون مضرا للفرص في استغلال السياسة المتبعة من قبل الرئيس دونالد ترامب وأن هذا سيكون مضيعة للوقت فيما قال وزير آخر في الائتلاف الحكومي إنه "سيكون من الخطأ الإطاحة بحكومة يمينية فاعلة".

يأتي هذا الاستطلاع، ليعكس التناقضات التي تظهرها استطلاعات الرأي الصهيونية، حيث من الواضح أن هناك توافقا تاما في النتائج العامة مع إعطاء أوزان أكبر لبعض الأحزاب كما هو حال "البيت اليهودي".

وكذلك يأتي في ظل تصاعد الحديث عن الذهاب إلى انتخابات مبكرة ربما مباشرة بعد افتتاح الدورة الشتوية في الكنيست، على ضوء الخلافات المستمرة داخل الائتلاف، حول قانون التجنيد من جهة، وحول الرد الصهيوني المناسب في غزة وفشل الحكومة والجيش هناك، وكذلك في ضوء التحقيقات مع رئيس الحكومة والتي يبدو أنها تقترب من لائحة اتهام في القضية "1000" على الأقل.