Menu
حضارة

منظمة التحرير تطالب بتحقيق دولي لمحاسبة الاحتلال والمستوطنين على جرائمهم

رام الله_ بوابة الهدف

أدانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، مسلسل جرائم الحرب التي ترتكبها قوات الاحتلال ومستوطنيها، ضد الفلسطينيين، والتي كان آخرها قتل 9 فلسطينيين خلال 24 ساعة، بينهم سيّدة في اعتداء المستوطنين.

وقالت اللجنة التنفيذية على لسان حنان عشراوي: "إن هذا الإمعان في الإعدامات الميدانية والقتل المتعمد ومواصلة إرهاب المستوطنين المتطرفين المنظم يعكس استهتارا واضحا من قبل حكومة التطرف الإسرائيلية بالعالم أجمع وبمؤسساته وهيئاته الدولية، ودليل آخر على استنادها إلى الشراكة والدعم الأميركي الذي يمنحها حصانه ورعاية تتيح لها مواصلة جرائمها، ويؤكد عجز المجتمع الدولي عن ترجمة تصريحاته الشفوية وإداناته المتكررة إلى إجراءات جادة وملموسة لكف يد إسرائيل وإخضاعها للمحاسبة والمساءلة".

وقالت عشراوي، إن جرائم المستوطنين /وممارساتهم الهمجية والوحشية يتم على مرأى ومسمع من جيش الاحتلال وبدعم مطلق وحماية من حكومته، حيث استهدت المواطنة عائشة محمد الرابي (45 عامًا)، بعد هجومٍ للمستوطنين بالحجارة.

كما أشارت إلى استهداف الاحتلال للمتظاهرين العزل بمن فيهم الاطفال والنساء في غزة، ما أدى لاستشهاد 7 منهم، وهم: محمد عصام عباس (21 عاما)، وعفيفي محمود عطا عفيفي (18 عاما)، وأحمد إبراهيم زكي الطويل (27 عاما)، وأحمد عبد الله أبو نعيم (17 عاما)، ومحمد عبد الحفيظ يوسف إسماعيل (29 عاما)، وعبد الله برهم سليمان الدغمة (25 عاما)، وتامر إياد محمود أبو عرمانة (22 عاما)، واصابة 252 مواطنا، بينهم 50 طفلا، و10 فتيات، ومسعفان، و6 صحفيين.

كما تطرّقت عشراوي إلى استشهاد الأسير وسام عبد المجيد شلالدة (28 عاما) في ظروف غامضة في معتقل "أيلون" بالرملة.

وقالت: "إن جميع هذه الممارسات تشكل جرائم حرب ضد الإنسانية وانتهاكا مباشرا للقوانين الدولية وللأعراف الأخلاقية وابسط قواعد التصرف القيمي والآدمي".

وطالبت باسم اللجنة التنفيذية، بفتح تحقيق دولي ومحاسبة ومساءلة الاحتلال قضائيًا على جرائمه ضد الإنسانية، ودعت المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته السياسية والقانونية والأخلاقية لإلزام "إسرائيل"  بشكل جدّي وفعلي، بوقف  الانتهاكات.