Menu
حضارة

وفد أمني سيزور رام الله و"تل أبيب"..

صحيفة: تحركات مصرية جديدة لمنع "انفجار" في غزة

جانب من مسيرات العودة بغزة - ارشيف

غزة_ بوابة الهدف

من المقرر أن يزور وفدٌ أمنيٌّ مصري رفيع المستوى الأراضي الفلسطينية المحتلة للقاء الرئيس محمود عباس ومحاولة تقريب المواقف بينه وبين حركة حماس.

ووفقًا لما أوردته صحيفة "الحياة"، اليوم الأحد، سيزور رئيس الاستخبارات المصرية الوزير اللواء عباس كامل رام الله بالضفة المحتلة، وسيبحث مع الرئيس عباس "سبل جسر الهوة بين مطالبه ومواقف الحركة في ما يتعلق بآليات تنفيذ المصالحة، والتهدئة، وتنفيذ مشاريع إنسانية في القطاع".

وأضافت الصحيفة أنّ الوفد المصري سيزور كذلك "تل أبيب" لبحث التهدئة والمشاريع الإنسانية، وصفقة تبادل أسرى محتملة مع حماس.

يأتي هذا في أعقاب تلويح حركة حماس بالانفجار في قطاع غزة، إذا ما فرض الرئيس عباس مزيدًا من الإجراءات العقابية ضدّ القطاع، وهو ما أبلغت به الحركة مصر مؤخرًا.

وقالت حماس للقاهرة، بحسب الصحيفة، إنّ الوضع في غزة سينفجر في وجه إسرائيل أو مصر في حال فرَض الرئيس محمود عباس عقوبات جديدة، محذرة من اقتحام عشرات آلاف الفلسطينيين الحدود الجنوبية مع مصر أو الشرقية والشمالية مع "إسرائيل" وما قد يتبعه من استشهاد الآلاف. مُحمّلةً الرئيس "المسؤولية عن كل ما يترتب عن ذلك" ومؤكدةً أنّها "ستدافع عن نفسها في وجه هذه العقوبات".

وتحدّثت الصحيفة عن رفض حركة حماس والفصائل الفلسطينية طلباً صهيونيًا بوقف مسيرات العودة والبالونات الحارقة لأسبوعين فقط، واشتراطها "تقديم تعهدات تؤدي إلى كسر الحصار عن غزة كلياً" قبل وقف المسيرات.